• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

سيناريو يتكرر بعد 5 مواسم

أقوى هجوم في «الأولى» يشرب من كأس «الشعب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 مايو 2015

معتصم عبد الله (دبي)

شرب دبي من ذات الكأس التي سقى منها الشعب منذ نحو خمسة مواسم، حينما تنافس الفريقان على بطاقة الصعود الثانية لدوري المحترفين موسم 2009 - 2010 في الجولة الأخيرة لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم، بعد أن حسم اتحاد كلباء وقتها البطاقة الأولى بوصوله الى النقطة 27. وحقق الكوماندوز في الجولة الأخيرة المطلوب بالفوز على «النمور» بثلاثة أهداف دون مقابل في انتظار هدية من ملعب خورفكان الذي احتضن مباراة الخليج ودبي لم تأت أبداً بعد أن حسم البلجيكي رشيد كانين المواجهة بتسجيله هدف المباراة الوحيد، مانحاً الأسود ثلاث نقاط رفعت رصيدهم الى 25 في المركز الثاني، بفارق نقطة أمام الشعب، ليصعد دبي للمرة الأولى لدوري الكبار في عالم الاحتراف.

وجاء سيناريو الموسم الحالي معكوساً، بعد أن دخل «الأسود» مواجهة الجولة الأخيرة أمام التعاون وهو في المركز الثالث بفارق نقطة خلف الشعب الوصيف، وحقق دبي المطلوب باكتساح ضيفه المتذيل بأربعة أهداف مقابل واحد، وبقي في انتظار هدية من ملعب مسافي لم يقو الأخير على تقديمها، بعد خسارته بالهدف القاتل للفرنسي ميشيل لورنت «هداف البطولة» لتنتهي المواجهة بفوز الضيوف 2-1، ويظفر «الكوماندوز» ببطاقة الصعود الثانية بجانب دبا الفجيرة، بعد أن احتل المركز الثاني بفارق نقطة عن دبي الذي اكتفى لاعبوه بذرف الدموع على ضياع حلم العودة لدوري الخليج العربي.

ولم تشفع القوة الهجومية الضاربة لدبي، والذي سجل لاعبوه 51 هدفاً كأقوى خط هجوم في المسابقة وتفوقه على دبا الفجيرة حامل اللقب بفارق 10 أهداف كاملة، في انتزاع احدى بطاقتي التأهل رغم البداية المثالية التي استهل بها الموسم، من خلال تتويجه بكأس الاتحاد على حساب منافسه دبا الفجيرة 4- 1، ليضمن بالتالي تأهله الى دور الـ16 في كأس رئيس الدولة، حيث وضعته القرعة في مواجهة الوحدة على ملعب الأخير في أبوظبي.

وعبر خالد الكعبي مدير الكرة في دبي عن حزنه على ضياع فرصة العودة الى المحترفين، رغم الأداء الجيد للفريق منذ انطلاقة الموسم، والذي استهله بشكل قوي في منافسة كأس الاتحاد، ورأى أن فقدان نقاط مهمة في مراحل سابقة صعب مهمة «الأسود» في العودة، بعد أن تعلقت آماله بيد المنافسين، وأضاف «أهدرنا الكثير من النقاط المهمة قبل الجولة الخيرة خاصة بالتعادل أمام مسافي بدون أهداف على ملعب الأخير ضمن الجولة 19، بجانب التعادل مع دبا الحصن 4-4 والذي منح المنافس فرصة أكبر لحسم بطاقة التأهل ».

واعتبر الكعبي أن الوقت ما زال مبكراً بشأن تقييم مسيرة الفريق خلال الموسم ،لا سيما وأن الفريق تنتظره مباراة مهمة أمام الوحدة في الكأس، وتابع «بالتأكيد تنطوي مواجهة الوحدة على أهمية كبرى ونرغب في تقديم أفضل أداء في البطولة الغالية على قلوب الجميع».

من جانبه، أبدى أحمد يوسف اللاعب الشاب في صفوف دبي حزنه على خيبة أمل فريقه في العودة الى دوري الكبار، منوهاً بأن خسارة الأمل في الجولة الأخيرة بدا أمراً قاسياً عليهم كلاعبين، وقال «رغبتنا كانت كبيرة في العودة الى دوري الخليج، ولم نوفق خاصة بعد إهدار نقاط مهمة في مواجهات حاسمة، وعلينا العمل بقوة أكبر من أجل الظهور بشكل أفضل في مباراة الوحدة في الكأس».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا