• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

نبضات قلم

ريا المحمودي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 سبتمبر 2016

ريا المحمودي

«أعددنا الحقيبة المدرسية، ورتبنا الملابس، ونظمنا الأقلام في المقلمة، وذهب أبناؤنا إلى الأسرة للنوم، والاستعداد ليوم دراسي جديد، والعام الدراسي يدعونا إلى النشاط والعمل في سبيل العلم والمعرفة، وسلوك الطريق إلى الجنة، دقت الساعة السادسة صباحاً، فاستفاقت تلك الأم المعطاءة لإيقاظ أبنائها والإسراع بتجهيز أمورهم للمدرسة، يذهب الأبناء في نظام إلى مدرستهم، يقفون صفاً واحداً يغنون فيه وبكل قوة: عيشي بلادي.. عاش اتحاد إماراتنا، يدخلون الصفوف فيتعرفون إلى رسول العلم في كل فصل، يتسلمون الكتب، ويبدؤون مسيرة العلم للعام الدراسي الجديد».

ما أجمل تلك الأيام وما أحلى أيام الدراسة، تلك الأيام التي كان همنا فيها أن ندرس كي ننجح ونحقق المراتب العليا، فيا لجمال الدراسة وطاولاتها التي حملت بين طياتها الكثير من الذكريات الجميلة، حتى الأيام الصعبة منها كان لها مذاق آخر يشابه العسل اللذيذ الذي لا تحصل عليه إلا بعد جد واجتهاد ومثابرة، الحياة التي كغيمة وسط السماء، تسقي الجميع بمائها وخيراتها، الابتسامة لا تفارق محيانا، لأننا نؤمن بأن جمال الحياة بجمال لحظاتها ومحطاتها، وخير تلك المحطات محطة طلب العلم ونيل العلا، أتذكر إلى اليوم انتظامنا في الفصول، وحبنا للمعلم، وضحكاتنا في الفسحة، واستذكارنا للدروس، واجتهادنا في الدراسة، وحبنا لأداء الأنشطة، واعتمادنا على أنفسنا كي يكون للنجاح شعور رائع نقدمه على طبق من ذهب لإسعاد أسرنا.

أتمنى أن تكون السنة الدراسية سنة خير وعطاء للجميع، أدعو الجميع فيها إلى التفاؤل وحب العمل والتفاني، وقد يتأفف البعض من الذهاب إلى المدارس، ولكنّ هناك دولاً لا يذهب أبناؤها إلى المدارس بل إلى المستشفيات والمقابر من الحروب التي تحيط بها من كل صوب وحدب، فالحمد لله على نعم الله وعلى الأمن والأمان في دولة الإمارات الحبيبة، فكونوا خير سفراء للعلم ومحبين دائماً لطلبه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا