• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

جناح أبوظبي «الأفضل» في معرض المعلومات الجيومكانية والأراضي بجنيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

حاز جناح حكومة أبوظبي على جائزة «أفضل جناح عارض» في المؤتمر والمعرض العالمي للمعلومات الجيومكانية والأراضي 2014، الذي استضافته مدينة جنيف السويسرية الأسبوع الماضي. وذلك من حيث الإفادة والمحتوى التي قدمها وفد حكومة أبوظبي ممثلاً بالنظام البلدي لإمارة أبوظبي وهيئة البيئة في أبوظبي.

وتكتسب مشاركة النظام البلدي وهيئة البيئة في المؤتمر والمعرض أهمية خاصة، لأنها تأتي في إطار استراتيجية حكومة أبوظبي لتبادل المعلومات والخبرات لتطوير نظم المعلومات الجيومكانية، وكان المعرض فرصة لعرض مشروعات عدة تتعلق بمساندة عمليات التخطيط والتصميم والتنفيذ في المدن، والبنية التحتية للخدمات والطرق، ما يخدم علاقات الشراكة مع المؤسسات الحكومية والاستشارية العالمية والمستثمرين، ويتيح فرصة لتبادل الخبرات والمعلومات والاطلاع على أحدث التقنيات والإنجازات في مجال نظم المعلومات الجيومكانية.

واستعرضت دائرة الشؤون البلدية في أعمال المؤتمر مشروع خارطة الطريق للبيانات المكانية في النظام البلدي، ومشروع العنونة والإرشاد المكاني الموحد لإمارة أبوظبي، الذي يهدف لتبسيط وتوحيد نظام العناوين. كما استعرضت إدارة البيانات المكانية في بلدية مدينة أبوظبي مشروعين رائدين في مجال البيانات المكانية، الأول هو نظام إدارة بيانات المباني، والثاني مشروع نظام بوابة الخرائط لبلدية مدينة أبوظبي «مكاني»، وهو عبارة عن بوابة إلكترونية تستعرض مختلف الخرائط التفاعلية والبيانات المكانية في بلدية مدينة أبوظبي.

كما شاركت إدارة البيانات المكانية في بلدية مدينة العين بمشروع خارطة العين الصوتية التفاعلية، التي تضم خدمة تطبيقات الخريطة التفاعلية للمدينة على الأجهزة المحمولة، وبرنامج تبادل البيانات المكانية، ومشروع التحديث المتزامن الذي يهدف لتحديث قاعدة البيانات المكانية لإمارة أبوظبي وتأمين المعلومات الضرورية التي تسهم في دعم اتخاذ القرارات العملية الصحيحة في جميع مشاريع التنمية والبنية التحتية.

وسلطت هيئة البيئة في أبوظبي الضوء على المبادرات التقنية والتطبيقات الإلكترونية التي أطلقتها، والتي تتضمن “البوابة الإلكترونية لتقييم الكربون الأزرق”. وتساعد المبادرة المهتمين على معرفة المزيد حول أهمية الموائل البيئية الساحلية وقدرتها على امتصاص وتخزين ثاني أكسيد الكربون من الجوّ. كما سلطت الهيئة الضوء أيضا على “البوابة المكانية للبيانات البيئية” التي تقوم من خلال موقعها الإلكتروني، بعرض خرائط إلكترونية حول التوزيع الجغرافي للنباتات والحيوانات والموائل البحرية والمناطق المحمية في إمارة أبوظبي، فضلاً على صور فضائية تغطي كامل الدولة من عام 1972 وحتى عام 2012. أبوظبي (الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض