• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

18 لاعباً يبحثون عن مجد «ريو»

القايد يحمل علم الإمارات في افتتاح «أولمبياد المعاقين» اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 سبتمبر 2016

أسامة أحمد - عز الدين جادالله (ريو دي جانيرو)

يحمل بطلنا الأولمبي محمد القايد علم الإمارات في حفل افتتاح الألعاب البارالمبية في ستاد ماراكانا بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية اليوم حيث يشارك في نسخة «ريو» أكثر من 4 آلاف لاعب ولاعبة من 160 دولة يخوضون تحدي الوصول إلى منصات تتويج هذا الحدث الأولمبي المهم . ويضم منتخبنا 18 لاعباً ولاعبة يحملون طموحات «فرسان الإرادة» والبحث عن مجد «ريو» وهم: محمد القايد وعبدالله حسن حيايي وراشد مطر الظاهري ونورة خليفة الكتبي وزينب البريكي وسارة محمد السناني وسهام مسعود الرشيدي ومريم المطروشي وحسن الحوسني وعبدالعزيز الشكيلي وسعيد جمعة «ألعاب القوى»، عبدالله سلطان العرياني وعبدالله سيف العرياني وعبيد الدهماني وسيف محمد النعيمي «الرماية»، محمد خميس خلف وأحمد خميس نوري وهيفاء راشد النقبي «رفعات القوة».

ويملك بطلنا الأولمبي القايد سجلاً حافلاً في رياضة ذوي الإعاقة محققاً العديد من الإنجازات خلال مسيرته أبرزها فوزه بجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي «فئة الفردي» 2011 وحصوله على 3 ذهبيات في بطولة الخليج 800 متر، 1500 متر، 5000 متر «الإمارات 2003» وذهبية 100 متر وبرونزية 800 متر في بطولة العالم للشباب للإعاقة الحركية «جنوب أفريقيا 2007» وذهبيتي وفضية 100 متر، 200 متر، 400 متر «مونديال نيوزلندا 2011» و4 ذهبيات وفضية في الألعاب العالمية للإعاقة الحركية والبتر «الشارقة 2011»، وفضية وبرونزية 100 متر و200 متر في دورة الألعاب شبه الأولمبية «لندن 2012»، و3 ذهبيات 100 متر، 200 متر، 400 متر الألعاب العالمية «هولندا 2013»، و3 فضيات وبرونزية «مونديال قطر 2015»، و8 ذهبيات خلال 96 ساعة فقط في بطولة أوقيانوسيا وملتقى الشارقة الدولي 2016.

من ناحيته، وجه محمد محمد فاضل الهاملي عضو اللجنة البارالمبية الدولية رئيس اتحاد المعاقين رئيس البعثة، الشكر إلى القيادة الرشيدة على دعمها غير المحدود لـ «فرسان الإرادة» مما كان له المرود الإيجابي على رياضة ذوي الإعاقة في الدولة.

ووصف الهاملي «ريو» بـ«الحلم الكبير» لأي لاعب يشارك في هذا الحدث الأولمبي المهم من أجل الوصول إلى منصة التتويج والتي تعتبر تحدياً جديداً لـ «فرسان الإرادة» بعد التطور الكبير لرياضة المعاقين في العالم، مشيراً إلى أن حصول أبطالنا على 3 ميداليات ملونة في أولمبياد لندن 2012 يضاعف من مسؤولية كل مشارك في «ريو» لتعزيز النجاحات التي تحققت خلال المرحلة الماضية من أجل تحقيق إنجاز جديد في هذه التظاهرة الأولمبية التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية وتقدير المسؤولية.

وثمن الهاملي الدور الكبير الذي ظلت تلعبه الأندية، الشريك الأصيل، مع الاتحاد في تهيئة المناخ الملائم للاعبين من أجل الوصول إلى منصات التتويج في المحافل القارية والدولية كافة، مؤكداً أن الاتحاد يسعى باجتهاد لمواصلة المزيد من الإنجازات بعد أن تبوأت رياضة المعاقين مكانة مرموقة في الخريطة العالمية في «ريو». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا