• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكد أهمية دعم الدولة للحكومة المصرية

البابا تواضروس: الإمارات تقدم نموذجاً رائداً للعالم في التسامح والتعايش الديني المشترك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أشاد البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، بالحفاوة البالغة التي قوبل بها من القيادة الرشيدة، لدولة الإمارات العربية المتحدة، ومن الشعب الإماراتي الشقيق، كما شدد على روح التسامح التي تسود ربوع دولة الإمارات العربية، والتي تعد أنموذجا للتسامح الديني في العالم، والتي ليس لها نظير، وأكد على أهمية الدور الإماراتي الداعم لمصر، كما تحدث عن الدور الممكن لعبه في سد النهضة، جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده أمس في فندق الريتزكارلتون بالعاصمة أبوظبي، بحضور إيهاب حمودة سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة، حضره ممثلو وسائل الإعلام المحلية والخارجية.

بدأ قداسة البابا تواضروس الثاني حديثه بأنه جاء تلبية لدعوة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، وأنه أتى لتقديم الشكر لقيادة دولة الإمارات وشعبها، على وقوفها بجانب الشعب المصري.

وتوجه قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية في ختام زيارته التاريخية للإمارات كأول دول عربية يقصدها، بالشكر والتقدير والثناء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولشعب دولة الإمارات الكريم، على الدعم الذي تم تقديمه إلى مصر في شتى المجالات عقب ثورة 30 يونيو المجيدة. وقال إن موقف دولة الإمارات تجاه مصر يعبر عن أصالتها، وأكد أن مساندة الإمارات لمصر خلال المرحلة الحالية تأتي استمرارا للعلاقات التاريخية المتينة التي تجمع البلدين، مشيرا الى أن قيادة الدولة الرشيدة تستكمل المشوار الذي بدأه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مع مصر.

شكر وعرفان

وتقدم قداسة البابا بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للجهود الحثيثة التي تبذلها دولة الإمارات لتحقيق المساواة والتآخي بين أبناء الأديان كافة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض