• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

علي بن حماد الشامسي: مآثر زايد تجاوزت الزمان والمكان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يونيو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

أكّد معالي علي محمد بن حماد الشامسي رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، أنّ مآثر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، تجاوزت حدود الزمان والمكان وشكّلت علامة فارقة وحالة متفرّدة في إرث العطاء الإنساني، ومدرسة خالدة في البذل وبسط اليد بالخير لأبناء البشرية على اختلاف ألسنتهم وأعراقهم وألوانهم.

وقال: إن الشيخ زايد، رحمه الله، سطّر اسمه في سفر الخالدين بأحرف من جود وسخاء، وبمداد من بذل وكرم، حتى صار مثالاً وقدوة في حب الخير للإنسانية والعمل بلا كلل ولا ملل لسعادتها وتكريمها ونبراساً يهتدي به السائرون على دروب عمارة الأرض والعاملون لتحقيق مراد الله عليها.

وأضاف: أنّ الاحتفال بيوم زايد للعمل الإنساني يشكل إلى جانب تكريم صاحب الذكرى العطرة تكريساً لنهج اختطه، وسيراً على درب رسمه، وتمسكاً بقيم نبيلة أرساها، ركيزتها حب البذل والعطاء وهدفها الأساسي توفير الحياة الكريمة للإنسان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا