• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م
  12:19     غرق 10 أشخاص جراء انقلاب قارب جنوبي الهند         12:23     القبض على 7 لصلتهم بحادث اندلاع حريق في فندق بالصين         12:24     محكمة إسرائيلية تقضي بالسجن والغرامة على 6 أسرى فلسطينيين         12:34     الاونروا تعلق خدماتها بمخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان         12:41    «تمييز دبي» تؤيد إعدام قاتل عبيدة        12:51     الأونرا تعلق خدماتها بمخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان     

مقتل مسلحين في كمين للجيش شرق الجزائر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

قتل الجيش الجزائري اثنين من المسلحين في كمين نصبه لهما أمس في بومرداس على بعد 40 كيلومتراً شرق العاصمة الجزائرية، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع.وبذلك يرتفع عدد المسلحين الذين أعلنت وزارة الدفاع عن مقتلهم إلى 14 منذ بداية مايو منهم 12 في تمنراست قرب الحدود مع مالي. وجاء في بيان وزارة الدفاع الوطني المنشور على موقعها الإلكتروني «تمكنت صبيحة الثلاثاء مفرزة من قوات الجيش الوطني الشعبي، تابعة للقطاع العملياتي لبومرداس، من القضاء على إرهابيين (اثنين) بمنطقة قلتة الشاقور بلدية قدارة ولاية بومرداس». وأضاف البيان أن «العملية تمت على اثر كمين نصبته المفرزة، مكنت من استرجاع سلاحين من نوع كلاشنيكوف وكمية من الذخيرة ومنظار وأغراض أخرى». وبومرداس من المناطق القريبة من العاصمة الجزائرية التي يتواجد فيها بعض عناصر تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الذين ينفذون من حين لآخر هجمات ضد قوات الأمن آخرها في 19 أبريل بتيزي وزو غير بعيد عن بومرداس واسفر عن مقتل 11 جندياً.

من جانب آخر، قتل ضابط في الجيش الجزائري، كما أُصيب أكثر من عشرين عسكريا بجروح متفاوتة الخطورة جراء انفجار ثلاث قنابل بجبل سدات بجنوب شرقي ولاية جيجل، التي تقع على مسافة 350 كيلومتراً شرق العاصمة، حسبما أفاد تقرير إخباري. وذكرت صحيفة «الخبر» في عددها الصادر أمس، أن الانفجارات وقعت يوم السبت الماضي على فترات متقطعة عندما كانت فرقة من القوات الخاصة تابعة للجيش تقوم بعملية تمشيط واسعة بجبل سدات.

وذكرت مصادر مطلعة للصحيفة، أن القنابل التقليدية التي انفجرت وضعها الإرهابيون في مسالك غابية فتحها الجيش في إطار عمليات التمشيط الجارية منذ أبريل الماضي على مستوى جبل سدات الذي يتميز بتضاريسه الوعرة ومساحته الشاسعة. وقامت وحدات الجيش بإجلاء الضحايا براً وباستعمال طائرة مروحية، حيث تم نقل الجرحى الذين كانوا في حالة خطيرة إلى المستشفى العسكري بولاية قسنطينة المجاورة، كما أشارت المصادر إلى أن الضابط المتوفى، وهو برتبة رائد، لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بجروحه. وأشارت الصحيفة إلى أن قوافل أخرى من وحدات الجيش شوهدت وهي تتوجه نحو جبل سدات، حيث سمع دوي انفجارات لعمليات قصف بعدما تم التكثيف من عمليات التمشيط بحثاً عن المجموعة الإرهابية التي تختبئ به، التي يرجح أن يكون من بين عناصرها قياديون من تنظيم القاعدة.

(الجزائر - وكالات)

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا