• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

وصولاً لـ «رؤية الإمارات 2021» في عيدها الذهبي وبحضور مسؤولي الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية

محمد بن راشد يطلق أجندة الإمارات الوطنية للسنوات السبع المقبلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يناير 2014

أبوظبي (وام) - أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» في العاصمة أبوظبي وبحضور مسؤولين من الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية ووسائل الإعلام، «الأجندة الوطنية» لدولة الإمارات خلال الأعوام السبعة القادمة وصولاً لرؤية الإمارات 2021 في عيدها الذهبي بمناسبة إكمالها خمسين عاما من اتحادها وتضمنت الأجندة التي عمل عليها أكثر من 300 مسؤول من أبناء وبنات الوطن من 90 جهة حكومية اتحادية ومحلية خلال الفترة الماضية أهدافا ومشاريع في القطاعات التعليمية والصحية والاقتصادية والشرطية وفي مجال الإسكان والبنية التحتية والخدمات الحكومية.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بهذه المناسبة أن المرحلة السابقة شهدت الكثير من الإنجازات التي تم تحقيقها تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومن خلال آلاف فرق العمل الاتحادية والمحلية والتي عملت تحت رؤية واحدة وقيادة واحدة حيث حصلت دولة الإمارات على المراكز الأولى في الكثير من المجالات ... وأطلقت مشاريع كبرى في كافة القطاعات ، وفازت باستضافة أكبر حدث عالمي ثقافي .. وأثبت اقتصادها أنه من أقوى الاقتصادات .. فعاد ينمو بشكل أكبر من كل التوقعات ... وأهم من ذلك كله .. أثبت شعبنا للعالم أنه من أكثر الشعوب سعادة .. بل وتزيد سعادته كل عام بحسب تقارير الأمم المتحدة.

وقال سموه: «باسم الشيخ خليفة وباسمي نشكر آلاف فرق العمل التي بذلت وعملت بكل تفان وإيجابية لتحقيق كل هذه الإنجازات.. ولكن نقول للجميع إننا لم نصل بعد للمكان الذي نريده .. وللطموح الذي رسمناه .. وللرؤية التي وضعناها».

وأوضح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، أن السنوات السبع المقبلة ستكون مهمة في مسيرة دولة الإمارات وصولا لتحقيق أهدافها في عالم مليء بالتغيرات الكبرى في كافة المجالات وأكد سموه بأن أمامنا سبع سنوات جادة مليئة بالعمل سريعة في التطور مليئة بالمشاريع والمبادرات عظيمة في الأهداف والتحديات وقال سموه «إذا كان أداؤنا كفريق عمل إماراتي خلال السنوات السابقة 100 في المئة .. فإننا نحتاج لـ200 في المئة خلال السبع سنوات المقبلة».

وقد تم خلال حفل الإطلاق استعراض أهم ملامح ومشاريع المرحلة المقبلة وبالأخص ما يتعلق بالخدمات المقدمة للمواطنين.

وفي المجال الأمني والشرطي أوضح صاحب السمو بأنه رغم تقدم الدولة في هذا المجال إلا أن الهدف خلال السنوات السبع المقبلة هو أن تكون دولة الإمارات البقعة الأكثر أمانا على المستوى العالمي وذلك بتحقيق نسبة 100 في المئة في الشعور بالأمان لكافة أفراد المجتمع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض