• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الإمارات تشارك في الاجتماع التحضيري

وزراء الإعلام العرب يبحثون غداً سبل التصدي للإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

شاركت دولة الإمارات في أعمال الاجتماع الثاني للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب، التي بدأت أمس بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية برئاسة وزير الثقافة والإعلام بالمملكة العربية السعودية الدكتور عبدالعزيز محيي الدين خوجة للتحضير لاجتماع وزراء الإعلام غدا الخميس. وشارك فى الاجتماع وزراء الإعلام وممثلوهم في الدول أعضاء المكتب، وهي الإمارات ومصر والكويت وقطر والأردن والبحرين والمغرب. ومثل الدولة خليفة الطنيجي نائب المندوب الدائم لدى الجامعة العربية، وعلي الشميلي سكرتير ثالث بسفارة الدولة بالقاهرة.

وفي بداية الاجتماع ألقى وزير الثقافة والإعلام السعودي كلمة رحب فيها بالمشاركين، مؤكدا أهمية القضايا التي يتناولها مشروع جدول الأعمال وهي القضايا التي تعبر عن تحديات كبيرة تواجه الإعلام العربي في الوقت الراهن.

وأوضح أن هذه التحديات تحتاج إلى تضافر جهود جميع القائمين على أجهزة الإعلام العربية سواء كانت حكومية أو خاصة، مشيرا إلى أن الإعلام العربي يمر بمتغيرات جذرية في الوقت الراهن «وقد شاهد الجميع تأثيرات وسائل الإعلام المختلفة في عدد من الدول العربية». وذكر خوجة أن الإعلام الجديد بمختلف أشكاله ومنها وسائل الاتصال المجتمعية لها دور فعال «وأصبح كل مواطن عربي على اطلاع مباشر بتطورات الأحداث في المنطقة والعالم أولا بأول كما أن المواطن العربي يقوم بدور وزير الإعلام وله أتباع ومجموعات من خلال وسائل الاتصال الاجتماعي يؤثر ويتأثر بها».

وأكد خوجة أن وزراء الإعلام العرب عليهم مسؤولية التعامل مع وسائل الإعلام الجديد وما يستجد من وسائل في المستقبل وكذلك هناك مسؤولية تجاه المواطن والشباب العربي للتعامل معهم بشكل مختلف، موضحا أن جدول أعمال الدورة الجديدة للمكتب التنفيذي حافلة بالبنود وسيتم مناقشتها على مدى يومين بشكل معمق وإعداد مشاريع قرارات خاصة بها لرفعها إلى الدورة الخامسة والأربعين لمجلس وزراء الإعلام العرب بعد غد الخميس، موضحا أن مناقشات المكتب التنفيذي تسعى لتقديم الرؤية الإعلامية الصحيحة للقضايا العربية بشكل يختلف عن الصورة التي كانت تقدم في السابق. ومن جانبها، أكدت السفيرة هيفاء أبو غزالة أن جدول الأعمال طويل ويتضمن العديد من البنود التي تؤكد أن هناك تحديات كبيرة تواجه الإعلام العربي، مشيرة إلى أن هناك هجمة إعلامية كبيرة تتعرض لها المنطقة وحضاراتها العربية والإسلامية من قبل جهات غير عربية وهذه التحديات تحتاج إلى تضافر جميع جهود وسائل الإعلام الرسمية والخاصة للتعامل معها.

وذكرت أبو غزالة أن الأمانة العامة للجامعة العربية طرحت مبادرة جديدة على جدول الأعمال من أجل إنشاء إذاعة وتليفزيون على شبكة المعلومات الدولية تبث أولا باللغة العربية ثم اللغتين الإنجليزية والفرنسية لمخاطبة العالم باللغة التي يفهمها حول قضايا المنطقة العربية وإيصال الرؤية العربية واضحة، متوقعة إطلاق الإذاعة والتليفزيون في العام القادم في ذكرى العيد البلاتيني لتأسيس الجامعة العربية.

ويناقش المكتب التنفيذي على مدى يومين مشروع جدول أعمال الدورة الخامسة والأربعين لمجلس وزراء الإعلام العرب غدا الخميس والذي يتضمن سبعة عشر بندا في مقدمتها متابعة تنفيذ قرارات القمة العربية فى مجال الإعلام ومتابعة تنفيذ الخطة الجديدة للتحرك الإعلامي العربي في الخارج من أجل توجيه خطاب إعلامي عربي للخارج، وليس موجها للمنطقة العربية. كما يتضمن بندا حول القضية الفلسطينية وكيفية دعمها إعلاميا بالإضافة إلى دعم عدد من الدول العربية فى مجال الإعلام، ومتابعة تنفيذ «عشرية التنمية التشاركية للإعلام والاتصال 2009-2018».

كما يتضمن جدول الأعمال بندا حول توثيق الذاكرة التراثية لجامعة الدول العربية، وذلك تنفيذا لقرار صادر عن مجلس الجامعة العربية، وكذلك مناقشة دور الإعلام العربي في التصدي لظاهرة الإرهاب التي تعاني منها المجتمعات العربية، ومشروع لإنشاء محطتي راديو وتلفزيون إلكترونيتين لجامعة الدول العربية على شبكة المعلومات الدولية لإيصال صوت العرب إلى المجتمع الدولي، بالإضافة إلى متابعة مناقشة بند من الدورة السابقة حول إيجاد آلية لمنع التشويش على الأقمار الصناعية العربية، ووقف بث بعض القنوات الفضائية. (القاهرة - وام)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا