• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

25 سبتمبر أولى جلسات استئناف نظر القضية

محامي العائلة : والد الطفل عبيدة يطالب مجددًا بشنق القاتل علنًا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 سبتمبر 2016

محمود خليل -(دبي)

حددت محكمة الاستئناف بدبي يوم 25 سبتمبر الجاري أي مطلع الأسبوع الثاني عقب عطلة عيد الأضحى المبارك موعدًا لعقد أولى جلساتها للنظر بقضية نضال أبو علي مغتصب وقاتل الطفل الأردني عبيدة.

وكانت محكمة الجنايات دبي قضت في 15 أغسطس الماضي بإجماع آراء هيئتها القضائية المكونة من 3 قضاة برئاسة القاضي عرفان عمر عطية وعضوية القاضيين علي عبد الوهاب غنيم وسعيد مالك الشحي، بمعاقبة الجاني نضال أبو علي 49 عامًا بالإعدام، عقب إدانتها له بخطف واغتصاب وقتل الطفل المجني عليه خنقًا عمداً مع سبق الإصرار والترصد واحتساء المشروبات الكحولية وقيادة مركبته تحت تأثير الكحول.

ويأتي تحديد الهيئة القضائية لمحكمة الاستئناف هذا الموعد وسط أجواء تنذر بعزوف المحامين عن تولي مهمة الترافع والدفاع عن الجاني في هذه القضية التي أثارت اهتمام الرأي العام لبشاعة تفاصيلها.وأكد عمران البلوشي محامي الدفاع السابق عن الجاني في تصريحات لـ «الاتحاد» انسحابه من مهمة الترافع والدفاع عن الجاني أمام محكمة الاستئناف معربًا عن أمله ألا تلزمه عدالة المحكمة بتولي هذه المهمة التي وصفها بـ «الشاقة».وشدد على انه سيسارع إلى تقديم اعتذاره للهيئة القضائية في حال وقع الاختيار عليه معربًا عن تعاطفه مع المحامي صاحب الدور الذي سيتولى مهمة الدفاع في هذه القضية لمشقتها وتبعياتها النفسية كون الجريمة المرتكبة فيها تعد من أبشع وأقسى الجرائم التي مرت عليه طيلة عمله في سلك المحاماة، وقال موجهاً حديثه للمحامي الذي سيتولى مهمة الدفاع في هذه القضية «أعانك الله».

وأضاف البلوشي أن موافقته على الترافع عن الجاني في هذه القضية أمام محكمة الجنايات أسهم في استكمال لخصومة الجنائية وحقق استكمال أركان العدالة الجنائية لكون لو انه لم يترافع أي من المحاميين مهمة الدفاع عن الجاني لكانت القضية تراوح مكانها حتى الآن، ونوه إلى انه لم يطالب خلال ترافعه عن الجاني طيلة جلسات محكمة أول درجة بالبراءة لموكله.

من جهته أكد عبيد المازمي محامي عائلة الطفل المجني عليه لـ«الاتحاد» أن إجراءات تعيين محامي دفاع ستتم بالطريقة ذاتها التي تمت في محكمة أول درجة وعن طريق المحامي الذي عليه الدور في جدول المحامين لدى المحكمة.واعرب عن اعتقاده بأن تستغرق محاكمة الجاني أمام محكمة الاستئناف فترة اقصر من تلك التي استغرقتها محاكمته أمام محكمة الجنايات التي امتدت لـ55 يوماً.

واردف أن المحاكمة ستكون سريعة ما لم تكن هناك حاجة الى مخاطبة جهات أخرى، سيستغرق ردها وقتاً .وقال في رد على سؤال إن والد الطفل لن يطالب بأي تعويض مادي بعد صدور الحكم نهائياً من قبل محكمة التمييز بإعدام الجاني، مبينًا أن طلب التعويض هو المدخل القانوني الوحيد للعائلة بتعيين محام لها لمتابعة سير القضية قانونياً ، وليس الغاية منه الوصول إلى التعويض نفسه.

وبيّن أن والد الطفل طلب منه معاودة طرح مطالبه أمام محكمة الاستئناف بإعدام الجاني شنقًا في مكان عام .وقال المازمي انه سيقدم طلب الأب للهيئة القضائية خلال الجلسة الأولى للمحاكمة، مبينًا أن الموافقة على الطلب أو رفضه من سلطة المحكمة وحدها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض