• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  01:43    الكرملين: الشعب السوري وحده هو من يقرر دور الأسد في المستقبل        01:46    الكرملين: بوتين والأسد ناقشا السبل المحتملة لتحقيق تسوية سياسية في سوريا        01:54    رئيس الاركان الروسي يؤكد ان "المرحلة النشطة من العملية العسكرية في سوريا تشارف على الانتهاء"        01:56    الكرملين: بوتين يطلع العاهل السعودي على اجتماعه مع الأسد        02:16    رئيس البرلمان الألماني يدعو الأحزاب إلى تقديم تنازلات لتشكيل الحكومة    

المالكي والحكيم والجلبي يبحثون شكل الوزارة

بارزاني يلوح بعدم المشاركة في الحكومة العراقية المقبلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

قال رئيس إقليم كردستان العراقي مسعود بارزاني أمس إن رئيس وزراء العراق نوري المالكي قاد البلاد في اتجاه حكم الفرد، وهدد بإنهاء مشاركة الإقليم في الحكومة الاتحادية. بينما بحث المالكي مع رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم ورئيس المؤتمر الوطني أحمد الجلبي شكل الحكومة المقبلة، في سعي منه لتولي رئاسة الحكومة للمرة الثالثة.

وقال بارزاني إن الأحزاب الكردية ستجتمع قريبا مع إعلان النتائج الرسمية للانتخابات في الأيام القليلة المقبلة، لتحديد موقفها من مفاوضات تشكيل الحكومة. وامتنع عن إعطاء أي تفاصيل أخرى عن موقف الأكراد، لكنه قال إن الوضع السياسي في العراق لا يمكن أن يستمر على هذا المنوال، وإن أحد الخيارات المطروحة هو سحب المشاركة الكردية بالكامل من الحكومة، ما لم تظهر بوادر التغيير.

وأكد أن «كل الخيارات مطروحة على المائدة، حان وقت القرارات النهائية، لن ننتظر عقدا آخر ونمر بالتجربة نفسها مرة أخرى، إذا قاطعنا العملية سنقاطع كل شيء، البرلمان والحكومة».

وجدد عزمه «ضمان التزام بغداد بالوعود التي قطعتها على نفسها إذا وافق الأكراد على المشاركة في الحكومة مرة أخرى»، قال إنه سيسعى للحصول على ضمانات تتجاوز الضمانات الورقية.

وشدد بأن المالكي يتحمل المسؤولية النهائية بصفته رئيسا للوزراء وقائدا عاما للقوات المسلحة. وقال عن العراق في السنوات الأربع الأخيرة في ظل المالكي «لم تكن هناك شراكة بل كان حكم الفرد.» وأضاف «السلطات في بغداد تريد السيطرة على كل شئ، وهذا غير مقبول لنا، نريد أن نكون شركاء ولا نريد أن نكون رعايا». وأوضح أن الأكراد قد ينظمون استفتاء على الاستقلال إذا تمادت بغداد، مكررا بذلك تهديدا سبق أن أطلقه.

وأكد أن «إشعال الحرب لتحقيق مكاسب سياسية كارثة، أعتقد أن الوضع في الأنبار انتهى على هذا النحو»، موضحا «ستكون هذه نهاية العراق وهذه أخطر قضية». ... المزيد