• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

متطوعو الهيئة يتحدون الظروف المناخية الصعبة للوصول للاجئين والمتضررين

12 ألف أسرة سورية تستفيد من مساعدات «الهلال» في الأردن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

بدرية الكسار (عمان)-

بدرية الكسار (عمان)

وصلت تبرعات المحسنين وأهل الخير في الدولة لحملة «تراحموا» إلى 195 مليون درهم حتى الليلة الماضية.

وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، إن أهل الخير والمحسنين من المواطنين والمقيمين في الدولة يتفاعلون بكثافة مع الحملة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتقديم مساعدات إغاثية شتوية عاجلة إلى اللاجئين والمتضررين من العاصفة الثلجية التي تضرب بلاد الشام والعراق حالياً.

من جهة أخرى، تواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تنفيذ حملة «تراحموا» لإغاثة اللاجئين السوريين والمتضررين من العاصفة الثلجية «هدى»، في منطقة رأس منيف محافظة عجلون، بالتعاون مع جمعية نوح للرفادة والحكومة الأردنية لتسهيل عمليات توزيع المساعدات علي اللاجئين السوريون والأسر الأردنية المستضيفة، وبلغ عدد المستفيدين نحو 12 ألف أسرة لاجئة ومتضررة في العديد من المخيمات العشوائية التي تمتد على مسافات متفرقة في المملكة الأردنية. وقد تجمع امس اللاجئون السوريون والأردنيون المستضيفون للأسر السورية أمام ديوان نوح القضاة في حي رأس منيف لتسلم المساعدات في 3 مناطق مختلفة في محافظة عجلون، حيث استفادت نحو 1500 أسرة من المساعدات الإغاثية والبطانيات ومواد التدفئة والمواد الطبية والأدوية.

وشارك الدكتور محمد نوح القضاة رئيس جمعية نوح الخيرية وزير الشباب والأوقاف الأسبق في توزيع المساعدات، بالتعاون مع الدكتور حمدان المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي والوفد الذي يرافقه من متطوعي الهلال الأحمر.

وقال الدكتور حمدان المزروعي في كلمة ألقاها في مقر جمعية نوح القضاة أمام عدد كبير من اللاجئين السوريين والأسر المستضيفة اللاجئين:« نحن متواجدون اليوم في هذا المكان في رأس منيف، وهي من اشد المناطق برودة واحتياجا، ونحن كأعضاء وفد الهلال الأحمر نشكر حكومة جلالة الملك عبدالله الثاني في الأردن على تسهيل المهمات للوصول هذه المناطق.

وقال: «نحن وأنتم عائلة واحدة، والفضل لله أولاً ولمن أمرنا بالتواجد في هذا المكان، ونحن تعودنا على مساعدة كل محتاج».

ووجه الدكتور محمد القضاة الشكر لدولة الإمارات قيادة وشعبا لمد يد العون والمساعدة للأشقاء السوريين والأسر الأردنية المستضيفة للاجئين، مشيداً بالمبادرة الإنسانية للإمارات التي قامت بتسيير جسر جوي إغاثي للمساعدة اللاجئين السوريين، فيما عبر اللاجئون السوريون عن ارتياحهم لوجود الهلال الأحمر الإماراتي، ومد يد العون والمساعدة لهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض