• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

صراع ساخن على لقب نهائي «يوروبا ليج» في «يوفنتوس آرينا» الليلة

إشبيلية «العنيد» يواجه تحدي بنفيكا بحثاً عن مجد أوروبي جديد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

بينما يأمل إشبيلية الإسباني في إحراز لقبه الثالث ببطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم، سيكون منافسه بنفيكا البرتغالي في حالة من التربص الشديد لخطف أول لقب أوروبي له منذ أكثر من ستة عقود. ويلتقي الفريقان اليوم بمدينة تورينو الإيطالية في المباراة النهائية لمسابقة الدوري الأوروبي حيث يطمح كل منهما لخطف اللقب الغالي بعد مسيرة طويلة في الطريق إلى تورينو. ويسعى بنفيكا جاهدا إلى إحراز اللقب ليكون ضمن الرباعية التاريخية التي يحلم بها، والتي اقترب منها كثيرا ليعوض بها إخفاقه المثير للحزن والألم في العام الماضي.

وفي نهاية الموسم الماضي، خسر بنفيكا لقب الدوري البرتغالي، كما خسر في نهائي كل من كأس البرتغال والدوري الأوروبي، ولكن الفريق استعادة توازنه سريعاً، وعاد بقوة في الموسم الحالي تحت قيادة المدرب جورجي جيسوس. وحسم بنفيكا لقب الدوري المحلي قبل مرحلتين من نهاية الموسم، كما فاز بلقب كأس أندية الدوري البرتغالي ليحصد أول لقبين له في الموسم الحالي ويسعى إلى الفوز بلقبين آخرين في الأيام المقبلة، حيث يلتقي إشبيلية اليوم في نهائي الدوري الأوروبي، ثم يلتقي ريو آفي يوم الأحد المقبل في نهائي كأس البرتغال، وإذا فاز الفريق باللقبين الآخرين اليوم والأحد المقبل، سيكتب بنفيكا بذلك تاريخاً جديداً له في سجلات اللعبة.

وأنهى بنفيكا مسيرته في الدوري البرتغالي هذا الموسم بالهزيمة أمام مضيفه ومنافسه التقليدي العنيد بورتو 2 -1 يوم السبت الماضي، ولكن الفريق وجماهيره لم ينزعجوا من هذه الهزيمة. وقال جيسوس بعد الهزيمة: «لم نعتد الهزيمة، ولكن الشيء السيئ الوحيد في هذه المباراة كان النتيجة.. منحنا الفرصة لعدد من اللاعبين غير الأساسيين.. كان هدفنا الفوز في المباراة، ولكن تشكيلتنا ضمت ستة أو سبعة من لاعبي الصف الثاني، لسوء الحظ، لم يكن الفوز ممكنا، ولكن لم تكن هناك مشكلة». وأضاف: «الهزيمتان اللتان تلقاهما الفريق في الدوري هذا الموسم لا يثيران قلقنا في ظل تحقيق الفريق للهدف الذي وضعه لنفسه هذا الموسم وهو الفوز باللقب». ورغم بيعه العديد من اللاعبين الرائعين، ظل بنفيكا محتفظا بقدرته على المنافسة في السنوات الأخيرة.

وكان من أبرز اللاعبين الراحلين عن صفوف الفريق في السنوات القليلة الماضية كل من راميريس ونيمانيا ماتيتش (إلى تشيلسي الإنجليزي) وفابيو كوينتراو وآنخل دي ماريا (إلى ريال مدريد الإسباني) وخافي جارسيا (إلى مانشستر سيتي الإنجليزي). ومع اهتمام بعض الأندية الكبيرة في أوروبا بالمدافع جواو كانسيلو واللاعب نيكولاس جايتان، يأمل الفريق في إنهاء مسلسل الفشل الذي لازمه، حيث خسر سبع مرات متتالية في المباريات النهائية التي وصل إليها في البطولات الأوروبية على مدار أكثر من ستة عقود.

وتوج الفريق سابقا بلقب بطولة كأس الأندية الأوروبية الأبطال (دوري أبطال أوروبا حاليا) وذلك في عامي 1961 و1962 لكنه لم ينجح منذ ذلك الحين في الصعود لمنصة التتويج رغم وصوله للنهائي في سبع بطولات أوروبية على مدار هذه الفترة الطويلة. ويأمل الفريق في كسر هذه اللعنة وتحقيق هدفه بالتتويج بلقب البطولة هذه المرة في عاشر نهائي أوروبي يخوضه على مدار تاريخه.

وانتقل بنفيكا للعب في الدوري الأوروبي هذا الموسم بعدما خرج من دور المجموعات في دوري الأبطال باحتلال المركز الثالث. وكانت أبرز المحطات في مسيرة الفريق بالبطولة هذا الموسم عندما التقى يوفنتوس الإيطالي في الدور قبل النهائي، وتغلب على فريق «السيدة العجوز» ليحرمه من تحقيق حلم الوصول للنهائي الذي سيقام اليوم على ملعبه في تورينو. ويخوض بنفيكا النهائي بدون مدافعه سيلفيو الذي ما زال يعاني الإصابة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا