• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م

«البنيان المرصوص» تختار حاكماً عسكرياً لمدينة سرت

أعضاء الحوار السياسي الليبي يلتقون في تونس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 سبتمبر 2016

تونس ، القاهرة (وكالات)

بدأ أعضاء «الحوار السياسي الليبي» أمس اجتماعا تشاوريا يستمر يومين في تونس برعاية الأمم المتحدة لمناقشة آخر التطورات في ليبيا والصراع على السلطة وتهديدات الإرهابيين التي تقوض الاستقرار في البلاد. وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في بيان الأحد: «يعقد أعضاء الحوار السياسي الليبي اجتماعاً تشاورياً يومي الاثنين والثلاثاء الموافقين 5 و6 سبتمبر 2016 لمناقشة آخر التطورات في ليبيا بما في ذلك تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي» الموقع في الصخيرات في المغرب. وكان أعضاء الحوار السياسي الليبي عقدوا اجتماعا تشاوريا أولا في تونس يومي 17 و18 يوليو الماضي شارك فيه فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني وبحثوا في سبل تشكيل جيش موحد في ليببا والتحديات التي تواجه الحكومة في مجال الخدمات والمال وكذلك استئناف تصدير النفط ومعالجة مشكلة الكهرباء، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة والسراج آنذاك.

من جانب آخر، أكد العميد محمد الغصري المتحدث باسم عملية «البنيان المرصوص» الموالية لحكومة الوفاق الليبية، والهادفة إلى تطهير مدينة سرت الساحلية من تنظيم «داعش»، أن جميع القوات المشاركة في العملية موالية للحكومة ومؤيدة لشرعيتها. واستنكر في تصريحات هاتفية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ما تردد مؤخرا وطرحته بعض التقارير الصحفية حول احتمالية أن تسحب الفصائل المشاركة في العملية دعمها حكومة الوفاق عقب اكتمال تطهير سرت، وقال :«هذا كلام فارغ ولا صحة له بأي حال من الأحوال ... القوات كلها موالية لحكومة الوفاق ومؤيدة لشرعيتها». وأضاف: «هذه أحاديث بعض الشخصيات التابعة لخليفة حفتر (القائد العام للجيش الليبي المعين من قبل مجلس النواب) ... فهذا الشخص يقول إنه يحارب «داعش» في بنغازي منذ عامين ولم يفعل شيئاً حتى الآن ... أحاديثه وأحاديث الموالين له لا تعبر إلا عن الغيرة لما حققناه نحن في سرت». وتوقع استكمال العمليات العسكرية في سرت «خلال أيام قليلة جداً».

وتوقع الغصري أن يتم الإعلان رسمياً عن الشخصية العسكرية التي سيتم تعيينها كحاكم عسكري لمدينة سرت عقب إعلان تطهيرها بالكامل، مؤكدا الاستقرار بعد مشاورات عدة على اختيار شخصية من قيادات عملية البنيان المرصوص لتولي المهمة.

ورفض الإفصاح عن اسم هذه الشخصية، مكتفيا بالتأكيد على أن الأمر قد حسم وأن هذه الشخصية أصبحت تنتظر مذكرة التكليف، لافتا إلى أنه سيشرع فور تكليفه رسميا باختيار فريق رئاسي معاون من قيادات العملية ليساعده في مهامه، وعلى رأسها تمشيط المدينة وتطهيرها من الألغام والمفخخات تمهيدا لعودة الأهالي.

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء