• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس        03:31     مقتل قيادي داعشي ألماني خلال معارك سد الفرات شمال شرق سوريا        03:34     داعش الارهابي يعدم ثلاثة مدنيين، لاتهامهم بدعم الشرطة شمال أفغانستان         03:49     خروج آلاف السكان من مدينة الرقة السورية خوفاً من انهيار سد الفرات     

بعد طرد «داعش» ومسلحي الأكراد من المنطقة الحدودية

أردوغان يقترح على أوباما وبوتين «حظراً جوياً» شمال سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 سبتمبر 2016

إسطنبول (وكالات)

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس، أنه عرض على الرئيسين الأميركي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين فرض «منطقة حظر جوي» في شمال سوريا، مضيفاً في كلمة على هامش قمة مجموعة الـ 20 في مدينة هانجشو الصينية «نعمل على إعلان حظر جوي في هذه المنطقة» في إشارة إلى الشريط الحدودي الذي شهد عملية «درع الفرات» التركية بمشاركة فصائل للجيش الحر، وأسفرت عن طرد«داعش» ومسلحي الأكراد من المنطقة. وأشار أردوغان إلى إمكانية القيام بذلك بوساطة قوات التحالف الدولي المناهض «لداعش» وجماعات أخرى، مبيناً أن أنقرة ستتعاون مع موسكو من أجل وقف لإطلاق النار في منطقة حلب، آملاً في أن يتم التوصل لذلك قبل عطلة عيد الأضحى في 12 سبتمبر الحالي.

ووصف أردوغان الرئيس بشار الأسد بأنه «قاتل» وجدد اتهاماته دولاً غربية في ضوء أزمة اللاجئين قائلاً إن هذه الدول «تتبنى موقفاً عنصرياً» وإن هذا الموقف «مخجل». وتضغط أنقرة التي تستضيف 3 ملايين لاجئ سوري، منذ مدة طويلة لإقامة منطقة آمنة بهدف حماية المدنيين لكن ضغوطها قوبلت بفتور بين الحلفاء الغربيين الذين يخشون أن تتضمن هذه الخطة «التزاماً عسكرياً أكبر». وفي وقت متأخر أمس الأول، أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم ما أعلنه المرصد السوري الحقوقي والفصائل المقاتلة المتحالفة مع الجيش التركي، أن منطقة الحدود التركية السورية «باتت مؤمنة بالكامل»، بعد أن طرد مسلحو المعارضة السورية «الإرهابيين» من المنطقة في إشارة «لداعش» والمقاتلين الأكراد. وقال بن علي يلدريم، في تصريحات تلفزيونية من ديار بكر جنوب شرق تركيا «من إعزاز إلى جرابلس فإن الشريط الحدودي البالغ طوله 91 كلم، تم تأمينه بالكامل. تم طرد كافة المنظمات الإرهابية».

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا