• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الإمارات تعزز شرطة مرور عدن بـ 12 دراجة نارية

اليمن يشيد بشهداء «التحالف» في التصدي للانقلابيين والإرهابيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 سبتمبر 2016

عدن (الاتحاد)

في وقت أشاد اليمن بالتضحيات التي قدمتها قوات التحالف العربي في الحرب على الإرهابيين والإنقلابيين، قدمت الإمارات العربية المتحدة أمس 12 دراجة نارية لإدارة شرطة المرور في عدن، في إطار الدعم المتواصل لتعزيز أمن اليمن واستقراره. وأشاد مدير الإمداد في مرور عدن أثير أحمد محمد، بالدعم السخي واللامحدود المقدم من الإمارات في إطار مساعيها الحثيثة للوقوف إلى جانب اليمن والتخفيف عنه في مختلف القطاعات الخدمية المرتبطة بحياة المواطنين وأمنهم وسلامتهم، مشيرا إلى أن الدراجات الجديدة تأتي ضمن مساعدات سابقة قدمت لجهاز المرور.

وأكد محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي أن التحالف العربي كانت له كلمة الفصل في إعادة اليمن إلى محيطه العربي في مواجهة مشاريع الطائفية المقيتة التي تتزعمها مليشيات الحوثي وصالح في المنطقة. وقال «إن التحالف تأكيد جلي على عمق الترابط وقوة ومصداقية المواقف الحكيمة للقيادة السياسية للأشقاء، وفي مقدمتهم السعودية والإمارات. وحيا تضحيات شهداء دول التحالف وخاصة الإمارات في سبيل إعادة الشرعية في اليمن وإعادة الحرية للشعب شمالاً وجنوباً من براثن المليشيات والجماعات الإرهابية.

وأوضح في الذكرى الأولى لاستشهاد جنود التحالف في مأرب أن الأرض ارتوت بالدماء الزكية الطاهرة، وستنبت سنابل حب ووفاء وعرفان للأشقاء الإماراتيين وباقي دول التحالف الذين تركوا رغد العيش، ليواجهوا الموت بكبرياء وعزة وشموخ، دفاعا عن حق أشقائهم في العيش بكرامة وحرية على أراضيهم، بعيدا عن عبث وصلف وهمجية المليشيات الانقلابية والظلامية. ونوه إلى أن اختلاط الدم الإماراتي ودماء شهداء التحالف مع دماء إخوانهم في هذا البلد تعبير بالغ الدلالة عن وحدة القضية والهدف والمصير، وتأكيد على أننا جميعا أمة عربية إسلامية واحدة. إلى ذلك أكد نائب مدير الحركة والآليات في مرور عدن سلال حسين أحمد أن جهاز المرور تحسن بشكل كبير عقب تلقي الدعم السخي من الإمارات، والذي مكن رجال المرور من تأدية مهامهم بالشكل المطلوب، لافتا إلى أن مساعدات سابقة، تضمنت 5 دراجات نارية تم تسلمها من الأشقاء الإماراتيين ليرتفع عدد الدراجات إلى 17 خاصة بشرطة المرور. وأضاف أن الحرب التي شنتها مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية على المدينة أدت إلى تدمير البنية التحتية للمرافق والقطاعات الخدمية ومنها جهاز المرور، وأن المساعدات المقدمة من الإمارات هي لبنات أولية لإعادة هذا الجهاز للحياة والعمل من جديد.

وتبذل الإمارات في إطار جهودها الإنسانية الجبارة خطوات متواصلة لإعادة إعمار قطاع الشرطة والأمن منذ تحرير المدينة من سيطرة المتمردين في منتصف يوليو 2015. وتضمنت المساعدات تأهيل وترميم وصيانة 14 منشأة أمنية في مديريات المحافظة وتأثيث 3 مراكز شرطة. وقدمت الإمارات خلال الفترة الماضية معدات وآليات خاصة بالأمن، تضمنت 18 سيارة شرطة و5 دراجات نارية، و8 سيارات إطفاء ومواد خاصة بالدفاع المدني منها 50 بدلة إطفاء، إلى جانب تسليم 58 سيارة نوع «FJ» تم توزيعها على مراكز الشرطة في المديريات الثماني، بالإضافة إلى تسليم 10 آلاف بدلة شرطة وجهاز تفتيش للأمتعة في مطار عدن الدولي.

لحج تنطلق في حصر أضرارها

عدن (الاتحاد)

شرعت السلطات المحلية في لحج جنوب اليمن، في تنفيذ عملية حصر لأضرار الحرب التي شنتها مليشيات الحوثي والمخلوع صالح على المحافظة أواخر 2015. وأوضح وكيل المحافظة وضاح الحالمي، أن عملية الحصر تم تدشينها في الحوطة وتشمل أيضاً مديرية تبن، وسيتم النزول الميداني للجان متخصصة من مكتب الأشغال العامة والطرق عدد من المهندسين والمختصين لتقييم الأضرار التي لحقت بالمدينة والممتلكات الخاصة من منازل ومحلات تجارية وغيرها، مضيفاً «أن هناك أسراً تعيش ظروفاً معيشية صعبة من المتضررين من الحرب الظالمة التي شنت على مدن لحج». وكانت السلطات المحلية في لحج قدمت مصفوفة عاجلة من الاحتياجات الإغاثية الطارئة لانتشال الأوضاع المتردية التي تعيشها المحافظة في مختلف الخدمات والقطاعات، وقدرت تكلفة تلك الاحتياجات بـ167 مليون دولار.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا