• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

ما بين اللوفر و«المنارة» ورواق الفن

سياحة نخبوية على جزيرة السعديات..

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يناير 2018

نسرين درزي (أبوظبي)

تعيش جزيرة السعديات هذه الأيام حراكاً سياحياً ملحوظاً مع تزايد عدد الزوار الذين يرتادونها لأكثر من غاية، وفي أكثر من مناسبة.. ومع افتتاح متحف اللوفر أبوظبي الذي يجذب إليه الآلاف من مختلف الجنسيات، تحولت المنطقة إلى أيقونة متلألئة للثقافة والترفيه تعج على مدار السنة بأجندة احتفالات نوعية. وإذ تتفرد «السعديات» بشاطئ لؤلؤي غارق في السكون تشكل وجهة استثنائية، بما تضمه من منتجعات ومنشآت ضيافة من الطراز الأول. ولا نبالغ القول إنه لا يتوافر لعاصمة في العالم منطقة ثقافية وسياحية وترفيهية جامعة للمجد الحضاري المعاصر والإرث الوطني، كالتي تنعم بها أبوظبي في جزيرة السعديات. وهذا يندرج ضمن تطلعات الإمارة التي تنتقي أفضل النماذج من صناعة الضيافة على مستوى العالم.

عند اختيار قضاء وقت مريح والقيام بأكثر من مشروع في إجازة نهاية الأسبوع أو أي يوم آخر، فإن جزيرة السعديات تتصدر قائمة العناوين بما تحققه من رفاهية تامة بعيداً عن ضوضاء الشارع. ولا تقتصر معالم الجذب فيها على البرامج النخبوية التي تحتضنها، وإنما تتعداها بخدمات توفر لعشاق الطبيعة النضرة مجموعة متنوعة من الأنشطة الرياضية المناسبة للجميع. وللاجتماعات العملية وجلسات الاسترخاء تضم عدداً من أرقى المطاعم في المدينة، والتي تقدم أصنافها عبر مطابخ عالمية من فئة 5 نجوم وبنكهات شهية أكثرها طلباً الأطباق المحلية والإيطالية.

مشهد باهر

عن الأجواء التفاعلية التي تنبض بها جزيرة السعديات، تحدث معالي محمد خليفة المبارك رئيس مجلس إدارة دائرة الثقافة والسياحة وشركة التطوير والاستثمار السياحي. وقال: «إن دولة الإمارات تباهي بما تمتلكه من موروث تاريخي وحضاري غني يبعث على الاعتزاز بالهوية الوطنية والأصالة، بينما تسير بخطى واثقة وحثيثة نحو مستقبل واعد ومزدهر. وأشار إلى المشهد السياحي المبهر الذي يملأ جزيرة السعديات مع استكمال مشاريعها الضخمة، وآخرها متحف اللوفر أبوظبي، مؤكداً أن الإمارات عبر جزرها السياحية ومناطقها السكنية تجسد نموذجاً متفرداً في نشر قيم التسامح والتعايش السلمي بين مختلف الأطياف. ويكفي أنها تضم تحت سمائها أكثر من 190 جنسية تنصهر في بوتقة واحدة وتشكل نسيجاً متماسكاً وقوياً قائماً على المحبة والتآلف. واعتبر المبارك أن عدد الاستقطاب السياحي على جزيرة السعديات آخذ في الازدياد لتنوع أشكال الترفيه والتثقيف الاستثنائي فيها، ولاسيما أن «اللوفر» الذي يضم بين أروقته أعمالاً وتحفاً من كل أنحاء العالم يعد هدية من أبوظبي لمختلف الجنسيات الزائرة.

ترفيه نخبوي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا