• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

حدائق «الواي فاي»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 مايو 2015

عند النظر في إدخال أي خدمة جديدة للجمهور يجب دراسة الشريحة الأكبر المستفيدة من هذه الخدمة، نقول ذلك بعد أن أعلنت بلدية أبوظبي، وفي سبيل تقديم خدمات نوعية جديدة، إدخال خدمات «الواي فاي» مجاناً إلى الحدائق والضواحي، خاصة ونحن نشهد تطوراً في الخدمات التي تقدمها البلديات، وافتتاح حدائق ومتنزهات جديدة أو قديمة تم تطويرها، وما حديقة المشرف إلا دليل على ما نقوله، والبلدية مشكورة على ما تقدمه لمرتادي الحدائق إلا أن خطوة إدخال «الواي فاي»، وارتباط ذلك بالشريحة الأكبر التي ستستفيد من هذه الخدمة ألا وهي شريحة الشباب، يجعل الخطوة تحفها الكثير من المخاطر، خصوصاً أن الغرض من ذهاب الأسر إلى الحدائق والمتنزهات هو التئام شمل الأسرة، في جو تتوافر فيه الراحة النفسية وهدوء الأعصاب، وأماكن للعب للأطفال والكبار، وممارسة الألعاب الرياضية مثل المشي والجري، ووسائل الترفيه والترويح عن النفس، وغيرها، فوجود الـ «واي فاي» مع الصغار والشباب، وربما بعض الآباء والأمهات، يحدث عزلة بينهم وقطيعة خلال ساعات وجودهم بالحديقة، ويحد من النشاطات الرياضية، وتتحول الحدائق والمتنزهات إلى أماكن للتواصل الاجتماعي عبر الوسائل الحديثة، ولكن بدلاً من ممارسته في المنازل ستكون في الهواء الطلق، وفي هذا أيّما إغراء.

إن إدخال «الواي فاي» في الحدائق العامة يعصف بوجودها والغرض من إنشائها، ويكفي الأسر أن الوسائط الرقمية داخل المنازل جعلت كل فرد فيها يعيش في جزيرة معزولة، وأصبح البيت مجموعة جزر متباعدة، وفي كل جزيرة عالم يعيش ساكنها بمعزل عن الآخرين.

المطلوب من البلديات خلال تقديم خدماتها للجمهور أن تربط تلك الخدمات بالقضايا الاجتماعية المؤرقة للمجتمع، وذلك بالمساعدة في علاج تلك القضايا، خاصة التي تنعكس سلباً على مساهمة المواطن المجتمعية، فظاهرة السمنة المنتشرة في الدولة لدى الشباب تتطلب من البلدية من خلال تقديم خدماتها في الحديقة مراعاتها في تقديم خدمات الوجبات والأنشطة الملحقة بالمتنزهات والحدائق وليس بإدخال «الواي فاي» الذي أرى أنه يساعد في تفشيها.

إياد الفاتح - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا