• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

شعار يرفعونه على شاشة «أبوظبي» في رمضان المقبل

فنانون خليجيون: «لو أني أعرف خاتمتي.. ما كنت بدأت»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 مايو 2015

تامر عبدالحميد

تامر عبدالحميد (دبي)

اقترب المخرج البحريني أحمد المقلة من الانتهاء من تصوير المسلسل الرمضاني الجديد «لو أني أعرف خاتمتي .. ماكنت بدأت»، الذي من المقرر أن يعرض على قناة «أبوظبي» ضمن دورتها البرامجية والدرامية لشهر رمضان المقبل، حيث يسرد المسلسل الذي كتبه المؤلف إسماعيل عبدالله، قصة حافلة بالأحداث والشخصيات التي تمتد على مدى نحو ربع قرن مضى، أي منذ بداية التسعينيات، إضافة إلى بضعة مشاهد تاريخية تعود إلى ما قبل تلك الفترة، وتحديداً ستينيات القرن الماضي، وذلك لكونها تشكل أصل حكاية المسلسل وتوضح نشأة شخصياتها. وشاركت في بطولته نخبة من نجوم الدراما الخليجية من بينهم: هيفاء حسين وحبيب غلوم وأحمد الجسمي وعبدالمحسن النمر وهدى الخطيب ومرعي الحليان وغازي حسين وأمل محمد.

الزمن الحاضر

يعتمد سيناريو «لو أني أعرف خاتمتي» على تقنية الـ«فلاش باك» التي تتيح سرد الزمن الحاضر مع «قفزات» تعود بالمشاهد إلى الماضي، وذلك من أجل التوصل إلى حبكة متينة تشد المشاهد وتشوقه. وتدور حكاية المسلسل حول ثلاثة محاور رئيسية، هم عائلة «سعيد بن ظاعن» وأسرة المليونير «فارس بن سيف» وعائلة «سالم حسن أبو الشوارب»، حيث تتجسد قصصهم في علاقات أسرية تسير في البداية في خطوط متوازية، بحيث يبدو كأنها لن تلتقي، لكن مسارها يتحول شيئاً فشيئاً فتتداخل في بعضها البعض وتشكل الحبكة الأساسية للقصة.

تجربة جديدة

وتولى الفنان حبيب غلوم في «لو أني أعرف خاتمتي» إنتاج المسلسل للمرة الأولى، وعن خوضه هذه التجربة قال لـ «الاتحاد» خلال زيارتها لأحد مواقع تصوير المسلسل في أحد فنادق دبي: أفكر منذ فترة في خوضها ، لكني كنت أنتظر العمل المناسب، الذي يظهرني كمنتج محترف، وعندما طلبت من إسماعيل عبدالله كتابة فكرة «لو أني أعرف خاتمتي» لعمل درامي، ووافق على ذلك، قررت على الفور إنتاجه كأول مسلسل لي، لافتاً إلى أنه لم يجد صعوبة في أن يشارك في التمثيل إلى جانب الإنتاج، لاسيما أن لديه الخبرة الكافية لخوض المجالين في عمل واحد، كاشفاً أنه يلعب دور مدير أعمال أحد الرجال الأثرياء، ويعمل معه بإخلاص، لكنه يفهم من قبله بشكل خاطئ، ما يقلب الحسابات لديه رأساً على عقب. وشكر غلوم في الوقت نفسه «أبوظبي للإعلام» على دعمها اللامتناهي، لإظهار هذا العمل بأفضل حلة، وقال: يحسب لـ «أبوظبي للإعلام» هذه الخطوة المهمة، حيث إنها تدعم المنتجين الإماراتيين، للعمل على تنفيذ أعمال محلية تثري الساحة الفنية الدرامية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا