• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

التهاون يضع الخصوصيات على المحك

«تحديث الكمبيوتر».. العلاج السحري ضد «القرصنة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 مايو 2015

يحيى أبوسالم (دبي)

تعتبر الكمبيوترات الشخصية، من أخصب الأماكن التي يستهدفها القراصنة الإلكترونيين، وأكثر الأهداف سهولة في عمليات الاختراق أو التجسس، سواءً العشوائية أو المتعمدة. وذلك بهدف التسلية أو لأهداف أخرى مثل سرقة البيانات أو الملفات الشخصية الخاصة، والتي تكثر في كمبيوترات المستخدمين الشخصية.

ويمثّل التهاون في كيفية حماية هذه الأجهزة بضرورة تحديثها بشكل دائم وتثبيت برامج الحماية من الفيروسات وملفات التجسس، خطراً كبيراً لا يعرض بيانات وملفات المستخدمين للخطر والسرقة فقط، إنما قد يمكن المخترق لتحميل عدّة برمجيات خبيثة على النظام المُستهدف دون معرفة المستخدم بذلك. قد تؤدي إلى مشاكل عديدة مثل إمكانية الضغط على الإعلانات الخبيثة والسماح بتنزيل سجلات تعريف الارتباط ما يسمى بـ «الكوكيز»، ومتابعة المواقع الإلكترونية.. وغير ذلك من أمور تضر بالمستخدم، خصوصاً مع ازدياد انتشار ما بات يعرف باسم «أدوات الاستغلال/ Exploit Kits».

أدوات الاستغلال

تمثّل أدوات الاستغلال بحسب إيهاب معوض، نائب رئيس شركة «تريند مايكرو» لمنطقة الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط وأفريقيا ورابطة الدول المستقلة، مجموعة أدوات تستخدم لاستغلال الثغرات الأمنية في النظام. وهي مصممة بشكل رئيسي لنشر البرمجيات الخبيثة. ويتكوّن الهجوم النموذجي لأدوات الاستغلال بحسب معوض، من عدّة مراحل:

الاستغلال: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا