• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بيكهام يحتفل بعيد ميلاده الأربعين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 مايو 2015

محمد حامد (دبي)

أثبت النجم الإنجليزي دافيد بيكهام أنه لا يزال يتمتع بشعبية كاسحة حول العالم على رغم اعتزاله كرة القدم، وعدم قيامه بأي نشاط يرتبط بها، سواء التدريب أو التحليل التلفزيوني. فقد أطلق نجم يونايتد والريال السابق حسابه بموقع إنستجرام، بمناسبة عيد ميلاده الـ 40، ليجذب أكثر من 1.6 متابع بعد ساعات عدة على إطلاقه. وأشارت تقارير إنجليزية إلى أن بيكهام وزوجته فيكتوريا والأبناء الأربعة سافروا إلى المغرب للاحتفال بعيد ميلاده الـ 40 في مدينة مراكش، وسط اهتمام صحفي عالمي بهذه المناسبة، وخاصة في إنجلترا التي مثل فيها يونايتد والمنتخب الإنجليزي. ويشكل بيكهام ظاهرة إعلامية إعلانية في إنجلترا، حيث حرص مان يونايتد على الاحتفال بعيد ميلاده عبر حساب النادي الرسمي على موقع تويتر واصفاً إياه بالأسطورة.

واتخذ ميلان الإيطالي خطوة مشابهة لما فعله يونايتد، وكذلك الأندية الأخرى التي انخرط بيكهام في صفوفها، وهي أندية يونايتد والريال وميلان وباريس سان جيرمان، إضافة إلى تجربته في الدوري الأميركي. وحصل بيكهام على بطولات الدوري في إنجلترا «6 مرات»، وفي إسبانيا مع الريال، وكذلك في أميركا مع لوس أنجلوس جالاكسي، وكذلك الدوري الفرنسي مع البي إس جي.

وحرصت فيكتوريا على تهنئة بيكهام بعيد ميلاده، وكذلك فعل الابن الأكبر عبر الانستجرام، كما تسابق نجوم الكرة العالمية ممن لعبوا إلى جوار بيكهام على تهنئته بهذه المناسبة، وتفاعل بيكهام مع الجميع قائلاً، إنه يشكر الجميع على الرسائل الرقيقة في عيد ميلاده الـ 40. وحرصت «التايم» الأميركية على نشر صور لبيكهام تجسد مراحله العمرية المختلفة، فقد كان النجم الإنجليزي وما زال رمزاً للموضة، والقدرة على الظهور بشكل مختلف «نيو لوك» على فترات متقاربة، كما أنه أحد أكثر النجوم تمتعاً بكاريزما خاصة، مما جعل البعض يؤكدون أنه وجه إعلاني أكثر منه نجم كروي. يأتي ذلك في الوقت الذي قدم بيكهام الكثير بالمستطيل الأخضر حيث انتزع 21 بطولة، وخاض 719 مباراة على مدار 20 عاماً، وسجل 129 هدفاً، كما خاض مع إنجلترا 115 مباراة دولية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا