• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الملك» يكتفي بالدفاع الجيد

الشارقة.. «التكوينات الهجومية» لا تحقق الهدف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

عانى فريق الشارقة «هجومياً» في الدوري بصورة واضحة تترجمها الأرقام في جدول الترتيب، رغم تحقيق المركز السابع، والذي كان يمكن تحقيق ما هو أفضل منه، لو امتلك الفريق القوة الهجومية المطلوبة التي تتساوى مع القوة الدفاعية التي تميزت كثيراً هذا الموسم، والتي تظهر أيضاً في الأرقام، وذلك لأن الفريق كان يركز كثيراً في أداء الدور الدفاعي، بينما لا يملك البرازيلي بوناميجو اللاعبين القادرين على عمل «التكوينات الهجومية» الفعالة التي تحقق الهدف. ويمكن القول إن الإدارة نجحت في اختيار بوناميجو مع التوفيق في اختيار الأجانب الأربعة في مراكز مختلفة، رغم علامات الاستفهام على المهاجم زي كارلوس، وأيضاً في ظل وجود عدد من اللاعبين المواطنين المتميزين، من خلال التشكيلة التي كانت تضم محمد يوسف وأمامه بدر عبد الرحمن وراموس وشاهين عبد الرحمن وعبد الله دروش، ثم كيم يونج وسالم خميس، وبعد ذلك يوسف سعيد وأحمد خميس وفيليبي خلف رأس الحربة زي كارلوس.

وامتلك بوناميجو بعض البدائل مثل محمد إبراهيم وعلي السعدي وعمر جمعة وسالم خلفان، بينما كان يوسف سعيد أبرز العناصر في التشكيلة الثابتة، وأيضاً في «استراتيجية» اللعب التي كانت ثابتة، لكن مع وجود مشكلة في التكوينات الهجومية، ولذلك لم يسجل الفريق العدد الكبير من الأهداف، حيث غابت المساندة الهجومية على عكس المساندة الدفاعية الجيدة التي كانت موجودة، مع استمرار زي كارلوس في إهدار الكثير من الفرص، وضعف تأثير فيليبي في القوة الهجومية بسبب الضعف البدني (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا