• الأربعاء 26 ذي الحجة 1437هـ - 28 سبتمبر 2016م

دعماً لعام القراءة

«الوطني للإعلام» يقدم 22 ألف كتاب لـ«الثقافة وتنمية المعرفة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 سبتمبر 2016

أبوظبي (وام)

قدم المجلس الوطني للإعلام 22 ألف كتاب لوزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وذلك في إطار حرص المجلس على دعم مبادرة عام القراءة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتعزيزاً للشراكة والتعاون مع مختلف الجهات والهيئات الحكومية خصوصاً الجهات المشاركة في اللجنة العليا للإشراف على عام القراءة.

وقال منصور المنصوري، مدير عام المجلس الوطني للإعلام بالإنابة: «مثّلت توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عام 2016 عاماً للقراءة استراتيجية عمل تنطلق منها مختلف الجهات والهيئات لتعزيز وترسيخ القراءة كنهج حياة وسلوك يومي لدى مختلف الفئات الاجتماعية، ومن هذا المنطلق جاءت مبادرة المجلس الوطني للإعلام بتقديم 22 ألف كتاب لوزارة الثقافة وتنمية المعرفة لرفد الوزارة بمحتوى معرفي يدعم جهودها الرامية لنشر ثقافة القراءة بين مختلف الشرائح». وأضاف المنصوري: «إن مبادرة المجلس تأتي استمراراً لجهوده لتعزيز الشراكات الاستراتيجية مع مختلف الجهات ذات العلاقة بمبادرة عام القراءة لتمكينها من تحقيق أهدافها بما يلبي طموح قيادتنا الرشيدة وتطلعاتها».

وتأتي خطوة المجلس تماشياً مع مبادرة عام القراءة التي تتضمن تفعيل دور المؤسسات الإعلامية في الترويج للمحتوى الذي يعزز ثقافة القراءة ويسهم في نشر المعرفة. وتهدف دولة الإمارات إلى تعزيز مسار التنمية من خلال الاعتماد على العلوم والمعرفة والابتكار مما يتطلب كوادر ذات اطلاع معرفي وثقافي واسع، لذا جاءت هذه المبادرة لتخريج جيل قارئ ومنفتح على مختلف العلوم الحياتية.

من جهتها، قالت عفراء الصابري، وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة: «إن هذه المبادرة تأتي ضمن التنسيق المشترك مع المجلس الوطني للإعلام لتنفيذ مبادرات نوعية، تهدف إلى جعل القراءة عادة مجتمعية والعمل على زيادة وتطوير المحتوى المعرفي وتنويع حصاد المعرفة المتاحة لأفراد المجتمع».

وقدمت الصابري الشكر للمجلس الوطني للإعلام على مبادرته الرائدة المتمثلة في إهداء مخزونه من الإصدارات التي يبلغ عددها 22 ألف كتاب إلى وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، ترجمةً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإعلان عام 2016 عاماً وطنياً للقراءة وتحفيزاً للشراكة الاستراتيجية بين الجهات الحكومية في خدمة مجتمع المعرفة وثقافة القراءة، وسعياً لتوفير المادة المقروءة لشريحة واسعة من أبناء مجتمعنا الإماراتي والتي تمتاز بمحتواها الثقافي الأصيل الذي يبرز الهوية الوطنية، ويعزز مهارات الابتكار والإبداع وتطوير الذات الإماراتية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض