• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

نقطة تحول.. أبرزها «الضربة 21» أمام «الأسود»

الشباب فتح «الشارة الخضراء» من كل الاتجاهات أمام «القطار الأحمر»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

مصطفى الديب (أبوظبي)

لعبت نتائج بعض المباريات دوراً مهماً ومؤثراً في حسم درع دوري الخليج العربي لكرة القدم لمصلحة الأهلي، وتحديداً لقاءات منافسه الشباب الذي كان الأقرب بين فرق البطولة لمزاحمة «الفرسان»، وحتى الجولة الحادية والعشرين كان الدرع حائرة بين طرفي «ديربي الجوارح والفرسان»، ولكن الخسارة المفاجئة لـ «الأخضر» من دبي بهدف صعبت المهمة، خاصة في ظل فوز الأهلي على الشارقة أحد أقوى أندية البطولة هذا الموسم بهدفين مقابل هدف.

وسيطرت حالة من الدهشة في الوسط الرياضي عقب هذه الجولة تحديداً، خاصة أن الجميع اندهش من أداء «الجوارح»، الذي خسر بغرابة أمام دبي، ولم يقدم الفريق يومها أداءً مقنعاً على الإطلاق، خاصة في ظل مطاردته للأهلي، وجاء الوحدة ليقدم هدية لبطل الدوري عندما فاز على الشباب في عقر داره بهدفين مقابل هدف، في الجولة الثانية والعشرين، وفي المقابل حقق «الفرسان» فوزاً غاية في الصعوبة على الجزيرة.

ولم تتوقف الهدايا للأهلي عند فوز الوحدة على الشباب، وجاء «العميد» ليقضي على أي أمل لـ «الجوارح» في اللقب، عندما فاز عليه بهدفين مقابل هدف، في الجولة الثالثة والعشرين من البطولة، لتذهب الدرع إلى الأهلي على «طبق من ذهب»، في ظل ثبات المستوى، ومواصلة الفوز حتى النهاية.

ولا يخفى على أحد أن مباراة الأهلي والشارقة في الجولة الـ 21، كانت أحد أصعب المواجهات التي خاضها «الفرسان» هذا الموسم، خاصة أن الضغط العصبي الشديد كان المسيطر على مجريات اللقاء الذي تقدم فيه الشارقة بهدف للبرازيلي ذي كارلوس في الدقيقة 50، لكن سرعان ما عادل بشير سعيد للأهلي في الدقيقة 56، وخطف جرافيتي نقاط الفوز بهدف ثانٍ، قبل نهاية المباراة بأربع دقائق فقط ليخرج فريقه فائزاً بواحدة من المباريات، التي تعتبر الأصعب لـ «الفرسان» في الجولات الختامية.

وقبلها كانت مباراة أخرى صعبة أمام العين، وحقق فيها الأهلي فوزاً غاية في الصعوبة بثلاثة أهداف مقابل هدفين في «دار الزين».

ولم تكن نتائج الشباب وحدها، هي نقطة التحول، في مشوار بطل الدوري، ولكن ثبات المستوى منذ البداية، وحتى النهاية لعب دوراً كبيراً في حسم اللقب، فضلاً على ثبات التشكي، خاصة أن الأهلي لعب 26 مباراة هي حصاد مشواره هذا الموسم في الدوري بـ 17 لاعباً فقط، دون أن تكون هناك تغييرات جذرية في التشكيلة الرئيسية باستثناء التبديلات، التي فرضتها الظروف القهرية بسبب إيقاف بعض اللاعبين أو إصابة آخرين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا