• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

من الدكة.. منصور يسجل من «اللمسة القاتلة»

10 بدلاء يصنعون الفارق في «رحلة الإياب» بـ «الخليج العربي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي)

حفل الدور الثاني من دوري الخليج العربي لكرة القدم بعدد كبير من الوجوه البديلة التي شاركت في جزء من المباريات، وأسهمت بشكل فعال في تحقيق النتائج الطيبة، على اعتبار أن «البديل الكفء» بوسعه أن يصنع الفارق لناديه، عندما يشارك في الوقت المناسب لتنفيذ مهمات خاصة يكلفه بها المدير الفني في الدقائق التي يلعب فيها.

وتجدر الإشارة إلى أن الكرة الحديثة أصبحت تعتبر اللاعب البديل مثله مثل الأساسي، إلى الدرجة التي تدفع الكثير من المدربين للاحتفاظ ببعض أوراقه على «دكة البدلاء»، من أجل الدفع بهم في الوقت المناسب لاستغلال تراجع الفريق المنافس، أو اكتشاف بعض الثغرات فيه في الشوط الأول، أو تأثر أي من لاعبي المنافس في الخطوط الخلفية بالإجهاد.

وفي الجولة الرابعة عشرة من دوري الخليج العربي، وهي الأولى من الدور الثاني كان عادل عبدالله ظهير الوحدة هو البديل الأكثر تأثيراً في تلك الجولة، حينما دفع به المدرب البرتغالي بيسيرو في مباراة النصر، وتحديداً الدقيقة 33 من اللقاء بديلاً لزميله الصاعد محمد سيف، في الوقت الذي غاب فيه محمود خميس الظهير الأيسر الأساسي لـ «العنابي»، وانتقل إلى «العميد» في صفقة مدوية بفترة الانتقالات الشتوية، وكان لهذا اللاعب المجتهد دور كبير في إنقاذ فريقه من الأهداف المحققة، وفي صناعة هدف فريقه في اللقاء الذي انتهى لمصلحة «العنابي» بنتيجة 2 - صفر على ستاد آل مكتوم.

وفي الجولة الخامسة عشرة كان الإكوادوري فيليبي كايسيدو مهاجم الجزيرة يظهر للمرة الأولى في اللقاء، بعد أن أتمت «قلعة الفورمولا» صفقته في الانتقالات الشتوية، ولعب كايسيدو في مباراة الوصل والجزيرة في بداية الشوط الثاني، ونجح في صناعة هدف رائع لزميله علي مبخوت، بعد أقل من 20 دقيقة له في دورينا، خلال اللقاء الذي انتهى لمصلحة «الفورمولا» بهدفين مقابل لا شيء على ستاد زعبيل.

الهدف الوحيد ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا