• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

فارس العطاء

مركز زايد يخدم 150 ألف مسلم في الفلبين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يونيو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

نفذت مؤسسة زايد بن سلطان للأعمال الخيرية والإنسانية مركزاً في الفلبين يحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ليخدم أكثر من 150 ألف مسلم من أهالي منطقة الهولو، بتكلفة إجمالية تجاوزت أكثر من ثمانية ملايين درهم، وتم تدشينه في فبراير 2018.

ومركز زايد الثقافي الإسلامي بجنوب الفلبين ضمن المشاريع التي تنفذها المؤسسة في مختلف بلدان العالم، خاصة في البلدان الأقل نمواً والأكثر حاجة، ومن أبرز المشاريع الخيرية التي تنفذها المؤسسة منذ إنشائها، حيث يعد من معالم الفلبين، وصرحاً إسلامياً يعكس الهوية الإسلامية لهذه المنطقة التي يقطنها غالبية مسلمة، حيث يلبي احتياج أهالي المدينة لمركز يعلمهم تعاليم ديننا الإسلامي ويوفر لهم مكاناً للعبادة وتعلم القرآن والعلوم الأخرى والتفقه في الدين، وكذلك تعلم اللغة العربية، وغير ذلك من العلوم الاجتماعية والإنسانية.

ويتكون المبنى من ثلاثة طوابق، بالإضافة إلى طابق أرضي متعدد الاستخدامات، كقاعات اجتماعات وفصول دراسية ومكتبة، وغيرها، فيما خصصت الطوابق الثلاثة للمركز، كمسجد لتأدية الصلوات الخمس أحدها للنساء، وكانت نوران سعيد الله، نائبة محافظ إقليم سولو، وحسين أمين، عمدة مدينة الهولو، وعدد من المسؤولين، وحشد من أهالي منطقة الهولو، في مقدمة مستقبلي وفد المؤسسة، خلال افتتاح المركز، الذي يقع على مساحة 6.5 ألف متر مربع، وفيه أربع مآذن، طول الواحدة 50 متراً، وقبة كبيرة قطرها عشرة أمتار.

والتقى وفد المؤسسة عقب الافتتاح حسين أمين عمدة مدينة الهولو، لبحث مجالات التعاون والتنسيق المشترك بين الجانبين، والإطلاع على احتياجات أهالي الهولو المسلمين من مشاريع تنموية أخرى، خاصة ما يرتبط منها بالتعليم والصحة، وذلك بالتنسيق مع سفارة الدولة في مانيلا، وذلك بعد قيام الوفد بجولة تفقدية في المدينة، زار خلالها العديد من المدارس ومراكز التعليم الإسلامي ومستشفى المدينة، واستمع إلى الاحتياجات الضرورية والمهمة للأهالي، الذي أشادوا بمساعدات الإمارات عبر ما تقدمه المؤسسة، وعبروا عن عميق امتنانهم وشكرهم للدولة على هذه المكرمة، التي تجسدت في مركز الشيخ زايد في الهولو، حيث اعتبروه لتعلم أصول الدين الإسلامي.

إمام جدي إمام المسجد في مركز زايد أعرب عن سعادته بإنشاء المركز الإسلامي لما يقدمه مثل هذا المشروع من خدمات جليلة لعدد كبير من المسلمين، والعمل على تنوريهم صحيح تعاليم الدين، وتجنبيهم المغالطات أو الحصول على معلومات دينية من غير مصادرها السليمة، حيث يحتضن المركز تحت سقفه أبناء مدينة الهولو من المسلمين، والذين انتظروا ولعقود مضت هذا الحلم الجميل الذي تحقق من خلال ما تقدمه المؤسسة من خدمات في شتى أنحاء العالم.

تقدم مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية مساعدات إلى الفلبين تركز على دعم عدد من الجمعيات والمؤسسات والمدارس والكليات والجامعات وبناء المساجد، ومنح للحج، وذلك منذ عام 1993 وحتى عام 2007 بأكثر من 11 مليون درهم، منها ثمانية ملايين درهم لمركز زايد الثقافي الإسلامي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا