• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ستـــــاد الاتحاد.. «الشيخوخة المبكرة» أصابت المطاردين للبطل مبكراً

الأجانب يقعون في المحظور بـ «سلوكيات مرفوضة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

تغطية مباريات دوري الخليج العربي لكرة القدم لا تقتصر على رصد النتائج، وتصريحات مختلف عناصر اللعبة، خاصة الأجهزة الفنية واللاعبين، وأيضاً التحليل الفني للقاءات كل جولة، ولكن هناك أيضاً العديد من الجوانب التي تحتاج إلى إلقاء الضوء، مثل «سوبر ستار» الذي يركز على النجم الأول في الجولة، مع التركيز على أهم لحظات التحول في اللقاءات، ورصد الأحداث التي تمثل خروجاً عن النص، واللاعب الذي يجلس على دكة البدلاء ويسهم دخوله في قلب الموازين رأساً على عقب، بالإضافة إلى العديد من المحاور الأخرى التي ترصدها «الاتحاد» عقب نهاية كل جولة.

مراد المصري (دبي)

أُسدل الستار على موسم طويل وشاق، امتد 239 يوماً، وشهد العديد من الظواهر والحالات التي تستدعي التوقف عندها وتقييمها، خصوصاً ما حدث في 13 جولة بالدور الثاني لدوري الخليج العربي، حيث مضى الأهلي بكل ثقة إلى منصة التتويج للمرة السادسة، بعدما لعب بمبدأ «اخدم نفسك بنفسك»، من خلال انتصاراته ونتائجه الإيجابية، لكن ذلك لم يمنع أن يمهد المنافسون الطريق لـ «قاطرة الفرسان»، لتواصل عبور المحطات بكل أمان، وأصبحت عند كل تعثر تنتظر «هدية» لم تبخل بقية الفرق بتقديمها لها عن «طيب خاطر».

بحسبة بسيطة، نجد الأهلي أنهى المسابقة رسمياً في الجولة الـ 20، بعد فوزه على العين باللقاء الشهير الذي انتهى لمصلحة «الأحمر» 3-2 يوم 23 مارس الماضي، حيث رفع «الفرسان» رصيده آنذاك إلى 48 نقطة، وهو المجموع الذي لم يتمكن أحد من الفرق الأخرى الوصول إليه، سواء عبر الوحدة في الجولة الأخيرة فقط، لكن لعبة الحسابات جعلت الأهلي ينتظر الجولة الـ 23 يوم 10 أبريل لحسم الأمور رسمياً، بعد الفوز على الوصل، في جولة شهدت سقوط الشباب والجزيرة مطارديه المباشرين أيضاً.

انطلق الأهلي بقوة، وتسلم الريادة من ضربة البداية، وسط مطاردة من فرق عدة يتقدمها الشباب، وبدأ الفريق بنزف النقاط، بعدما تعادل مع الشارقة في الجولة الثامنة ليهدر نقطتين، ثم تبعها بتعادل آخر مع الجزيرة، قبل الخسارة المفاجئة أمام الوصل التي جعلته يفقد 7 نقاط في 3 مباريات متتالية، وهي العثرات الكفيلة بتراجع أي فريق على لائحة الترتيب، لكن «الفرسان» حافظ على المركز الأول بفارق 4 نقاط عن الشباب صاحب المركز الثاني، وذلك بعدما تعثر بدوره أيضاً، وسط نتائج متباينة خدمت «القلعة الحمراء».

ورغم الخطأ الإداري القاسي للأهلي الذي كلفه خسارة 3 نقاط امام الظفرة، إلا أن الشباب أهدر نقطتين في تلك الجولة أيضاً، فيما استمر تقديم «الهدايا» من «الجوارح» بعد تعادله مع العين في الجولة التي تليها أمام العين، ووسط فوز الأهلي على دبي في انطلاق الجولة الأولى للدور الثاني، عادت الأمور إلى نصابها نسبياً لـ «الفرسان»، وسط دخول الجزيرة إلى خط المنافسة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا