• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حياة بنت عبدالعزيز:

المؤتمر الدولي بيئة خصبة لدراسة رياضة المرأة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

ثمنت الشيخة حياة بنت عبدالعزيز آل خليفة رئيس لجنة رياضة المرأة باتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة والتنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، لرعايتها الكريمة لمؤتمر أبوظبي الدولي الثالث لرياضة المرأة الذي سينطلق يوم غد بتنظيم أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي.

وأكدت أن المؤتمر في دورته الثالثة يعد الأول من نوعه لما يتضمنه من موضوعات منوعة تخص الرياضة النسائية، مشيرة إلى أن شعار الدورة الحالية «رياضة بلا حواجز» يعكس توجه المنظمين والقائمين على هذا المؤتمر في تجاوز أي تحديات قد تواجهها المرأة في المجال الرياضي.

وأشارت إلى أن أحد أهم أهداف المؤتمر هو تثقيف وتزويد مختلف فئات المجتمع حول أهمية الرياضة للمرأة، كما أن المؤتمر يمنح الفتاة الرياضية دفعة معنوية كبيرة سواء كانت لاعبة أو إدارية أو فنية، من خلال الموضوعات التي سيتم طرحها في الجلسات الخمس على مدار يومي المؤتمر، حيث تتضمن الكثير من المواضيع والقصص لمختلف الشخصيات الرياضية التي من شأنها أن تعزز من ثقة شريحة كبيرة من الرياضيات المتواجدات ضمن فعاليات وجلسات المؤتمر.

كما أكدت أن استمرارية انعقاد هذا المؤتمر وما يهدف إليه من وعي وتثقيف، يعتبر مجالاً خصباً لدراسة أي نوع من التحديات التي تواجه المرأة، ومن خلال هذه الدراسات تتم تهيئة كل السبل الكفيلة في إيجاد الحلول لتجاوز هذه التحديات التي تعوق من مسار المرأة في مجالها الرياضي.

وشددت على أهمية حضور المرأة في الساحة الرياضة ليس فقط محلياً ولا إقليمياً، بل دولياً، على أن تكون متواجدة في مختلف المجالات الرياضية كلاعبة ومدربة وحكمة وإدارية، مشيدة بأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، برئاسة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة الأكاديمية، رئيسة نادي أبوظبي للسيدات، التي أخذت على عاتقها تطوير رياضة المرأة من خلال الأكاديمية في مختلف المجالات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا