• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بطائرات من دون طيار وأقمار صناعية وبالونات الهيليوم

«سكاي فاي».. أمل المحرومين حول العالم في الوصول إلى خدمات الإنترنت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 مايو 2015

أبوظبي أبوظبي

يعيش معظم المحرومين من هذه الخدمة في الدول النامية، التي لا يزيد عدد الذين يتمتعون بالإنترنت على 32% فقط، بالمقارنة مع 78% في الدول المتقدمة. وتخفي هذه الأرقام، الكثير من التباين على الصعد المحلية. وتقدر نسبة عدد مستخدمي الإنترنت في أفريقيا، بنحو 19% خلال العام الماضي. وكغيره من معظم أنواع البنية التحتية الأخرى، يعتبر الإنترنت الأكثر سهولة لتوفيره في المدن.

لكن مع كل ذلك، تبدو عملية التغيير وشيكة، حيث تعمل أربع شركات للتقنية، على تنفيذ خطط طموحة يمكن أن توفر إنترنت أكثر سرعة وجودة وأقل تكلفة، لكافة قاطني كوكب الأرض تقريباً. ولتحقيق ذلك الحلم، تخطط «جوجل» لملء محور الفضاء ببالونات معبأة بغاز الهيليوم.

وتتطلب خطة فيس بوك، أسطولا من الطائرات من دون طيار تعمل بالطاقة الشمسية، بينما تهدف اثنتان من الشركات «سبيس أكس» العاملة في صناعة الصواريخ، و«ون ويب» في فلوريدا، لاستخدام عدد كبير من الأقمار الصناعية الرخيصة قريبة الارتفاع.

وبتوفير طريقة سهلة للوصول إلى الإنترنت على أوسع نطاق ممكن، ينبغي أن تكون شركات الاتصالات المحلية، قادرة على توفير تغطية عالية السرعة من الجيلين الثالث أو الرابع للهواتف المحمولة للمناطق البعيدة عن المدن الكبيرة.

وتبدو هذه التوجهات منطقية، في ظل فشل التقنيات الأرضية في تغطية أرجاء كبيرة من العالم بشبكات إنترنت أكثر سرعة. كما أن توفير أنواع التوصيلات الشائعة الاستخدام في المدن الغنية لكل بيت حول العالم، باهظ التكلفة.

وفي حين تحمل هوائيات الهواتف المحمولة معظم أسلاك التوصيل، لكنها تتطلب توفر ربط من الموجات العريضة عالية السرعة بالإنترنت. ونتيجة لذلك، تبقى شبكات الهواتف المحمولة السريعة، غير متوفرة ولو بنسبة قليلة حتى في المناطق الريفية من الدول الغنية. أما في القرى النائية في البلدان الفقيرة، فربما لم يُسمع عنها بالمرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا