• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

منتخبات شمال أفريقيا ترفع راية التحدي في الجابون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 سبتمبر 2016

القاهرة (د ب أ)

كشفت التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأفريقية المقررة في الجابون مطلع العام المقبل النقاب عن المنتخبات المتأهلة للنهائيات عقب انتهاء مباريات الجولة السادسة (الأخيرة) في المجموعات الـ13 للتصفيات أول من أمس (الأحد). وتأهل منتخب تونس عقب صدارته المجموعة الأولى، والكونغو الديمقراطية عن المجموعة الثانية، ومالي عن الثالثة، وبوركينا فاسو عن الرابعة، وغينيا بيساو عن الخامسة، والمغرب عن السادسة، ومصر عن السابعة، وغانا عن الثامنة، وساحل العاج عن التاسعة، والجزائر عن العاشرة، والسنغال عن الحادية عشرة، وزيمبابوي عن الثانية عشرة، والكاميرون عن الثالثة عشرة. وحصل منتخبا أوغندا وتوجو على أفضل مركز ثانٍ في التصفيات بعدما بلغ رصيد الأول 13 نقطة احتل بها وصافة المجموعة الرابعة، فيما حصل الثاني على 11 نقطة بالمجموعة الأولى، متفوقاً بفارق الأهداف على منتخبي بنين وإثيوبيا، صاحبي المركز الثاني في المجموعتين الثالثة والعاشرة على الترتيب، عقب تساويهما معه في نفس الرصيد. وبات منتخب الجابون هو المنتخب السادس عشر الذي يشارك في البطولة باعتباره البلد المضيف. وتعتبر هذه هي المرة الثانية التي تنظم خلالها الجابون المسابقة في غضون خمسة أعوام، بعدما شاركت في استضافة نسخة البطولة العام 2012 مع غينيا الاستوائية. وشهدت التصفيات العديد من المفاجآت، حيث واصل المنتخب النيجيري الذي توّج بالبطولة في ثلاث مناسبات، غيابه عن النهائيات للنسخة الثانية على التوالي، كما ستغيب أيضاً منتخبات زامبيا وجنوب أفريقيا والكونغو التي سبق لها التتويج باللقب.

في المقابل، ترفع منتخبات مصر والجزائر وتونس والمغرب الراية العربية في البطولة التي ستُجرى خلال الفترة من 14 يناير حتى الخامس من فبراير من العام القادم.

وعاد المنتخب المصري، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب برصيد سبعة ألقاب، للمشاركة في المسابقة التي غاب عنها في نسخها الثلاث الأخيرة بعدما استعاد قدراً كبيراً من مستواه الذي فقده خلال الأعوام الماضية، ليحسم تذكرة التأهل لصالحه بعدما تصدر مجموعته.

كما يعاود المنتخب المغربي، بطل المسابقة العام 1976، الظهور في العرس الأفريقي الكبير عقب انسحابه من تنظيم النسخة الماضية للبطولة العام 2015 قبل إقامتها بشهرين فقط بسبب مخاوف الحكومة المغربية من انتشار فيروس (إيبولا) القاتل .

وواصل المنتخب التونسي (نسور قرطاج) حضوره في البطولة للنسخة الثالثة عشرة على التوالي عقب تصدره المجموعة، التي ضمت ليبيريا وتوجو وجيبوتي، برصيد 13 نقطة.

أما منتخب الجزائر الذي يراه المتابعون المرشح الأبرز للتتويج باللقب للمرة الثانية في تاريخه، فلم يجد صعوبة في تصدر مجموعته التي ضمت منتخبات ليسوتو وإثيوبيا وسيشل برصيد 16 نقطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا