• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ختام فعاليات معرض ومنتدى قادة المطارات بدبي

1,1 مليون حركة للطائرات في مطارات الدولة خلال 2015

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

أكد جمال الحاي النائب الأول التنفيذي للرئيس للعلاقات الدولية والاتصال في مطارات دبي، أن «سياسة الأجواء المفتوحة»، ما زالت تشكل عصب استراتيجية الطيران المدني في الإمارات، بالتوازي مع الاستثمارات الضخمة في تطوير المطارات وإدارة المجال الجوي بشكل جيد.

وقال الحاي، في ختام معرض ومنتدى قادة المطارات أمس، إن الإمارات سجلت رقماً قياسياً في عدد اتفاقيات الخدمات الجوية ومذكرات التفاهم الخاصة بتحرير الخدمات الجوية. ونوه بأنه وفقاً لتقديرات الهيئة العامة للطيران المدني، فإن الإمارات تستحوذ على الجانب الأكبر من الزيادة في الحركة الجوية في الشرق الأوسط، حيث من المتوقع أن ترتفع حركة الطائرات في مطارات الدولة إلى 1,1 مليون حركة بحلول عام 2015، ترتفع إلى 1,6 مليون حركة بحلول عام 2030.

ولفت إلى أنه ونتيجة لنمو الحركة الجوية وتنافسية أسعار الخدمات المقدمة لشركات الطيران ونمو عدد الرحلات الجوية، فإنه من المتوقع أن تنمو أيضاً إيرادات هيئة دبي للطيران المدني، بنسبة 15% خلال السنوات الثلاث المقبلة، منوهاً بأن الفترة من 2011 وحتى 2013 سجلت إيرادات «الهيئة» زيادة 10%. واختتم معرض المطارات 2014 فعالياته بنجاح أمس، وسط توقعات بأن يحقق نمواً لا يقل عن 10% في دورة عام 2015، وسط طلب العديد من العارضين، وبشكل مبدئي، المشاركة في الدورة المقبلة.

وأفاد الحاي بأن مطار دبي الدولي سجل رقماً بـ 66,4 مليون مسافر دولي في عام 2013، ومن المتوقع أن يسجل نمواً قياسياً في حركة رحلات المسافرين والشحن الجوي لتصل إلى أكثر من 441 ألف حركة في عام 2015، أما على صعيد نسبة مساهمة قطاع الطيران في إجمالي الناتج المحلي للإمارة، فمن المتوقع أن ترتفع إلى 32% بحلول عام 2020 مقارنة مع نحو 28% في الوقت الراهن.

وشدد على أهمية إعادة النظر في سياسات الأجواء التي تطبقها بعض الدول، حيث ستكون هي المستفيد الأول من التوجه إلى المزيد من فتح أجوائها. ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران المهندس خليفة الزفين، إن معرض المطارات ومنتدى قادة المطارات العالمية يمثلان منصة مثالية أمام المهنيين والخبراء لمناقشة وبحث القضايا والتحديات المشتركة، والتوصل لحلول مبتكرة للتغلب على التحديات الحالية والمستقبلية، وتحديد وسائل تعظيم الاستفادة من الفوائد الاجتماعية والاقتصادية للطيران.

وأشار إلى أهمية التفاعل القوي والمكثف بين الحكومات وكبار الأطراف المعنية بصناعة الطيران، للتغلب على التحديات وزيادة التنافسية مثلما حدث مع تجارب أخرى مثل تجربتي هونج كونج وسنغافورة.

ومن جهتها، أوضحت سوزان العناني المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية أن الإقبال الدولي للمشاركة في المعرض يعكس أهميته لصناع القرار، كما أن دبي ومشروعات المنطقة لا تزال تستقطب الخبراء والمصنعين الدوليين في سبيل مواكبة التوسعات الجارية في مطارات المنطقة.

وتوقع دانيال قريشي مدير مجموعة المعارض بشركة «ريد اكزبيشنز» الشرق الأوسط المنظمة للمعرض نمو الدورة المقبلة، مع طلب جيد من عارضين للمشاركة في الدولة المقبلة، خاصة أنه يوفر فرصاً للنفاذ إلى الأسواق الإقليمية، وتوسيع قائمة عملائهم، وعرض مجموعة منتجاتهم. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا