• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«دبي الملاحية» تعرض استراتيجية الإمارة البحرية في «بوسيدونيا 2014»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

◆ تستعرض «سلطة مدينة دبي الملاحية» محاور الاستراتيجية البحرية للإمارة خلال مشاركتها في «معرض بوسيدونيا 2014» المقرر انعقاده في الفترة من 2 - 6 يونيو المقبل في العاصمة اليونانية أثينا.

وتأتي مشاركة السلطة في إطار التزامها بتفعيل قنوات نقل المعرفة وتبادل الخبرات مع أبرز الجهات الإقليمية والدولية المعنية بالشأن البحري لمواصلة العمل على تعزيز المزايا التنافسية لإمارة دبي والوصول بها إلى مصاف أبرز المراكز البحرية العالمية.

وقال عامر علي، المدير التنفيذي للسلطة: إن «دبي الملاحية» ستسلط الضوء على الاستراتيجية البحرية التي تكتسب أهمية باعتبارها الخطة الأولى في دبي المتمحورة حول تنظيم وتطوير وتعزيز القطاع البحري بشكل شمولي واستناداً إلى أعلى معايير التميز والإبداع والابتكار والاستثمار البشري وحماية البيئة بهدف خلق قطاع بحري متجدد وآمن وقادر على دفع عجلة التنمية الاقتصادية المستدامة. وأضاف: إن السلطة ستعرض محاور الاستراتيجية البحرية التي تستهدف الاستفادة من عناصر القوة الموجودة في دبي وفي مقدمتها الموقع الاستراتيجي والنهضة الاقتصادية والبيئة الاستثمارية والتشريعات البحرية الحديثة والنمو المطّرد في حركة الاستيراد والتصدير وخدمات التمويل والوساطة لجعل تجمّع دبي البحري أكثر شمولية وتميز في العالم.

ولفت إلى أن المعرض يمثل منصة تفاعلية رائدة على مستوى تشجيع التواصل بين صناع القرار ضمن القطاع البحري العالمي لمناقشة أحدث التطورات وأفضل الممارسات التي من شأنها مواجهة التحديات الناشئة واستكشاف الآفاق الواعدة المتاحة في المستقبل، لافتاً إلى أنّ مشاركة «السلطة البحرية» ستتمحور حول استعراض تجربة دبي التي باتت اليوم إحدى أهم مراكز التجارة البحرية في العالم بالنظر إلى موقعها الاستراتيجي كبوابة تربط بين الغرب والشرق ومزاياها التنافسية العالية على صعيد الخدمات اللوجستية والبيئة الاستثمارية والبنية التحتية المتطورة والإعفاء الضريبي.

من جانبه، قال ثيودور فوكس، المدير التنفيذي لـ«معرض بوسيدونيا» إن دبي اشتهرت باعتبارها مركز رائد للملاحة والتجارة البحرية يربط الأسواق الآسيوية مع أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، حيث برزت الإمارة خلال السنوات القليلة الماضية كإحدى أهم الموانئ الإقليمية والعالمية نظراً للمستوى العالي من الخدمات التقنية واللوجستية والبنى التحتية المتطورة.

وأضاف أن «دبي الملاحية» تعتبر القاعدة المتينة التي يستند إليها نمو وتطور القطاع البحري في إمارة دبي من خلال جهودها الحثيثة في تحديث القوانين والتشريعات واللوائح التنظيمية التي تدعم النهج الطموح في تهيئة البيئة الاستثمارية المناسبة لاستقطاب روّاد الصناعات البحرية من مختلف أنحاء العالم.

من جانبه قال علي الدبوس، المدير التنفيذي للعمليات في «مدينة دبي الملاحية»: إن السلطة ستعمل على مناقشة إنجازات استراتيجية القطاع البحري على صعيد إحداث تغيير إيجابي في الصناعة البحرية بإمارة دبي، واستعراض المبادرات الرائدة المتمحورة حول إصدار لوائح تنظيمية حديثة، وتطبيق أعلى معايير السلامة البحرية وأفضل الممارسات البيئية والقرارات المحلية والدولية في إدارة العمليات التشغيلية البحرية وتطوير بنى تحتية تنافسية، ووضع برامج لوجستية متكاملة لخلق بيئة بحرية آمنة ومستدامة من شأنها الاستجابة بفعالية لمتغيرات الأسواق ومواكبة الاتجاهات الناشئة واستقطاب المستثمرين الإقليميين والدوليين للاستفادة من مكانة دبي المتنامية كلاعب رئيسي على الخارطة البحرية العالمية. ونحن على ثقة تامة بأنّ الحدث الدولي المرتقب سيمثل فرصة هامة لتعريف رواد القطاع البحري العالمي بأبرز الفرص الواعدة المتاحة في التجمع البحري لإمارة دبي. ويعد «معرض بوسيدونيا»، الذي يقام مرة كل عامين، أحد أبرز الفعاليات الدولية المتخصصة بالقطاع البحري في العالم باعتباره منصة حيوية لتفعيل التواصل بين صناع القرار والشخصيات الحكومية والخبراء ومالكي السفن والمستثمرين الدوليين وممثلي كبرى شركات الملاحة من مختلف أنحاء العالم. (دبي- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا