• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر.. دخول اليمن مجلس التعاون!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 مايو 2015

الاتحاد

يقول د.شملان يوسف العيسى: مطلوب من الجميع في الخليج والوطن العربي فتح حوار حضاري وعلمي مكثف حول كيف يمكن إنقاذ اليمن من أزماته المتكررة. كشف متحدث باسم الحكومة اليمنية عن عزم حكومته التقدم بطلب عضوية مجلس التعاون الخليجي. مشكلة القيادة اليمنية التي طالبت بالانضمام إلى مجلس التعاون هو تصورها الخاطئ بأن الأمن والاستقرار والازدهار الاقتصادي يمكن تحقيقها بتبني فكرة انضمام اليمن للمجلس الخليجي.

بعيداً عن التمنيات الطيبة والأماني والنظريات المخلصة، ثمة سؤال مؤداه: هذه الفكرة ستلقى القبول والتطبيق؟ من دون الحاجة إلى دراسة ما إذا كانت البيئة السياسية في اليمن ملائمة ومستعدة من الانتقال من حالة الفوضى والحروب الأهلية والنزاعات القبلية والمذهبية إلى حالة الاستقرار. السؤال الذي نود طرحه على من يطالب بضم اليمن لمجلس التعاون: هل الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية مهيئة ومتقبلة للانضمام. في بلد لا توجد فيه سلطة مركزية واحدة يحترمها كل طوائف الشعب اليمني؟ كيف يمكن المطالبة بالانضمام للمجلس واليمن لا يوجد فيه استقرار سياسي أو اقتصادي، لذلك مطلوب أولاً ضمان الأمن والاستقرار في كل ربوعه؟

العرب وأميركا.. أفق جديد

يرى د. رضوان السيد أن «عاصفة الحزم» حررت الإرادة العربية. ولذلك تصرف العالم وفي طليعته روسيا والولايات المتحدة بطريقةٍ مختلفة. ومن أجل «عاصفة الحزم» و«إعادة الأمل»، اجتمع وزراء خارجية مجلس التعاون، وتجتمع قمةٌ خليجيةٌ نظر وزراء الخارجية في جدول أعمالها. هناك مرارة عربية مفهومة من الأميركيين، وقد تنامت خلال عقدين ونصف إلى حدٍ كبير. وقد قرأت تصريحاً نادراً للرئيس بوش الابن ينتقد فيه سياسة أوباما، ويقول إنّ سياسته هو (بوش) كانت قائمةً على القوة لصون المصالح إذا اقتضى الأمر، بينما ظلت سياسة أوباما انسحابية حتى حدث ما حدث!

الصين وباكستان.. «عدو عدوي صديقي»

يقول د.عبدالله المدني : يعتقد قادة بكين أن الوصول إلى مياه المحيط الهندي، التي تملك فيه غريمتهم الهندية نفوذاً قوياً ويطل عليه كل سواحلهم الطويلة هدف يستحق أن تُبذل من أجله القروض والمساعدات.

... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا