• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الجميع ينتظرون تغيرات جذرية شكلاً ومضموناً

«جالاكسي نوت 4» و«آيفون 6» أقوى هواتف الصيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مايو 2014

يحيى أبوسالم (أبوظبي)

يستعد عشاق الهواتف الذكية لاستقبال فصل الصيف الحار، باتخاذهم العديد من الخطوات الاحترازية لحماية هواتفهم الذكية من حرارة الجو الخارجية وأشعة الشمسة القوية، كما يستعد البعض الآخر من هؤلاء العشاق لتوديع هواتفهم نهاية الفصل، واستبدالها بأحد أقوى الخيارات التي ستتاح في تلك الفترة، والتي تتمثل في الهاتف الأميركي الجديد كلياً، آيفون 6 من آبل، والهاتف الهجين الرائد الكوري جالاكسي نوت 4، من سامسونج.

تجربة جديدة

ثلاثة أشهر تفصلنا عن أهم هاتفين ذكيين يتوقع أن يتم كشف النقاب عنهما خلال نهاية شهر أغسطس القادم، والتي كثرت مؤخراً الإشاعات عنهما وعن الميزات والمواصفات التي سيمتازان بها. فإذا كنت أحد عشاق هذه الأجهزة فاستعد لتجربة جديدة في عالم الهواتف المتحركة يقدمها الهاتف الكوري الجديد جالاكسي نوت 4، من خلال شاشاته المنحنية من الجوانب، والتي تعطي المستخدم القدرة على رؤية الإشعارات المختلفة الواردة إليه، عبرها ودون الحاجة إلى تحريك الهاتف من مكانه.

أما إذا كنت من عشاق الهواتف الذكية من آبل، فاستعد لتجربة أكبر هاتف ذكي من نوع آيفون تنتجه الشركة، وأكثرها سرعة وأداء على الإطلاق. حيث أكدت الكثير من الإشاعات أن الهاتف الأميركي سيأتي بشاشتين الأولى بحجم 4,7 إنش، والثانية بحجم 5,5 إنش، كلاهما يمتاز بالوضوح ألترا فائق من نوع ريتينا، كما سيأتيان بهيكل ذي انحناءات من الزوايا، وذلك عكس الشكل المستطيل الذي اتخذه الهاتف في تصميمات نسخه المختلفة.

ومن المؤكد أن الشركة الكورية العملاقة سامسونج ستتجنب المطب الذي وقعت به في هاتفها الأخير الفائق الأداء جالاكسي إس 5، والذي جاءت على خلاف الكثير من التوقعات. حيث يتوقع أن تأتي النسخة جالاكسي نوت 4 بالكثير من المواصفات التي تم الحديث عنها مؤخراً، وخصوصاً فيما يتعلق بشاشة الهاتف المنحنية «الملفوفة» من الجوانب، ومواصفات الهاتف الألترا فائقة، والتي تجعله خارج المنافسة مع الهواتف الذكية والكمبيوترات اللوحية، لينافس أجهزة الكمبيوتر المتحركة الشخصية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا