• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ضمن حملة أطلقها «خدمات المزارعين»

تدريب 17 ألف عامل بمزارع النخيل في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - أطلق مركز خدمات المزارعين حملة تدريب ميدانية، تستهدف 17 ألف عامل في مزارع النخيل بإمارة أبوظبي، بنهاية موسم إدارة النخيل.

وتستهدف الحملة في مرحلتها الولى عُمال المزارع، ويلتحق بالورش التدريبية ما بين 1000 إلى 1500 عامل أسبوعياً يتم توعيتهم وتدريبهم على خدمات إدارة النخيل المتكاملة والتي تشمل التكريب والري والتسميد والتنبيت والخف والتركيس والتغليف وغيرها من خدمات إدارة النخيل، على أن يتم التدريب العملي والميداني لكل خدمة حسب وقتها المناسب في موسم إدارة النخيل الممتد من شهر أكتوبر إلى مايو من كل موسم زراعي شتوي.

وينظم خدمات المزارعين الورش التدريبية حسب موعد الخدمات التي تطبق على أشجار النخيل بحيث يتردد نفس العُمال من المزارع في كل مرحلة على الورش التدريبية في المرحلة التي تليها، ومن المتوقع أن يتم تدريب ما يزيد على 17 ألف عامل في مزارع إمارة أبوظبي، عند نهاية موسم إدارة النخيل قبل موسم الحصاد والتسويق، ويحق لأصحاب المزارع اختيار أكثر من عامل لحضور الورش التدريبية حسب احتياج كل مزرعة، ما يحقق أكبر فائدة للإنتاج والتسويق.

وقال كريستوفر هيرست، الرئيس التنفيذي للمركز: «تهدف الحملة إلى توعية عمال المزارع بكافة خدمات النخيل ليتمكنوا من إدارتها بشكل احترافي ومتقن، ما يسهم في عملية إنتاج وتسويق الرطب والتمور وزيادة دخل الأسرة المواطنة، وتحسين أداء المزرعة في إمارة أبوظبي والارتقاء بالمحصول، لا سيما أن الإمارات تحتل مكانة عالمية في إنتاج التمور وتسويقها، بجانب الدور المهم للحد من انتشار الآفات الخطرة التي تهدد النخيل وتقلل استخدام المبيدات إلى الحد الأدنى لتحقيق بيئة صحية ونظيفة».

وأضاف: «كانت البداية على مدى الأعوام الثلاثة الماضية في تدريب وتأهيل الكوادر الفنية العاملة في المركز بجميع المراكز الإرشادية على مستوى إمارة أبوظبي، لتأهيلهم وتسليمهم مهمة تدريب العاملين في مزارع النخيل»، لافتاً إلى أن المرحلة الحالية بدأت لتدريب العمال بعدما تم الانتهاء من عمليات جني وتعبئة وتسويق التمور في نهاية 2013.

ويفسح المركز المجال لأصحاب المزارع أنفسهم لحضور الورش التدريبية القيّمة، لتعميم الاستفادة وتثبيت المعلومات وإتاحة الفرصة للمتابعة الشخصية والاهتمام المباشر بالمزرعة، وتم اختيار يوم الخميس من كل أسبوع لعمل الورش التدريبية ليتناسب الوقت مع ملاك المزارع الذي يسكنون في مناطق بعيدة عن مزارعهم.

وتعتبر المرحلة جزءاً من حملة أكبر تستهدف أصحاب المزارع، وتهتم بالتواصل معهم، لتطوير مهاراتهم وإثراء معلوماتهم، لذا قام قسم تطوير الإرشاد الزراعي بعقد أكثر من 30 ندوة في أماكن متعددة تشمل مجالس المواطنين في منازلهم، حرصاً من المركز على إيصال التوصيات الإرشادية إليهم بأسهل الطرق وأكثرها فاعلية للوصول إلى الأهداف المرجوة.

وطالب المركز أصحاب المزارع، بتشجيع العاملين لديهم على حضور التدريبات ومتابعة تطبيقهم للإرشادات والنصائح العلمية التي يتلقونها، لما في ذلك من أهمية كبيرة في الحفاظ على النخيل كثروة وطنية حقيقية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض