• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

علامة فارقة في تاريخ الإمارات

لجنة «عام زايد»: المؤسس جعل العمل الإنساني أسلوب حياة وسلوكاً حضارياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يونيو 2018

أبوظبي (وام)

أكد أعضاء اللجنة الوطنية العليا لـ «عام زايد»، أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حوّل العمل الإنساني في دولة الإمارات إلى أسلوب حياة وسلوك حضاري تتناقله الأجيال.

وأشاروا إلى أن «يوم زايد للعمل الإنساني»، يعتبر علامة فارقة في تاريخ دولة الإمارات، ومناسبة للاحتفال بما حققته من إنجازات على صعيد العمل الإنساني، من خلال المساعدات التي تقدمها للدول والشعوب الأخرى.

وقال معالي محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، إن يوم زايد للعمل الإنساني أصبح علامة بارزة في مسيرتنا الوطنية، نستعيد فيه إرث العطاء المستدام الذي أرساه مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وحوله إلى خطط وبرامج عمل ومنظومة عطاء متكاملة، بل وإلى قيمة راسخة باتت متجذرة في صلب الثقافة المجتمعية والمؤسسية في الإمارات، لتقترن الإمارات في الوجدان الشعبي في المنطقة والعالم، باعتبارها مركزاً حضارياً في بعده الإنساني الأعمق تأثيراً والأبعد وصولاً.

وأشار معاليه إلى أن قيمة العطاء التي غرسها زايد، طيب الله ثراه، ستظل جذوتها متقدة في بلادنا بفضل قادة يلهموننا كل يوم على العمل من أجل الآخرين، وعلى النظر إلى معاناة الناس من حولنا بأنها تمسنا، وبأن ما يصيب البشرية يصيبنا.

وقال معاليه: «بدأ الشيخ زايد مسيرة العطاء، واليوم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، أوصلوا الدولة للمركز الأول عالمياً في العطاء وإرث زايد، سيظل حياً، وراية الخير ستظل مرفوعة عالياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا