• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

حظر استيراد اللحوم الحمراء والدواجن من مسلخ إثيوبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 سبتمبر 2016

شروق عوض (دبي)

ألغت وزارة التغير المناخي والبيئة التعامل مع مسلخ في جمهورية إثيوبيا لتصدير اللحوم الحمراء والدواجن إلى دولة الإمارات، نتيجة مخالفته وعدم تقيده بالشروط الصحية لعمليات الذبح والسلخ والتجهيز، وغيرها من الشروط المعمول بها في الدولة، وفق ما ذكرته مجد الحرباوي، مدير إدارة سلامة الأغذية في الوزارة.

وأوضحت الحرباوي في تصريح لـ «الاتحاد» أن خطوة وزارة التغير المناخي والبيئة في إلغاء التعامل مع مسلخ «إبيرجيلي» في جمهورية إثيوبيا، جاءت من واقع حرص الوزارة على تحقيق السلامة الغذائية التي تعد إحدى الركائز الأساسية في منظومة التنوع الغذائي في دولة الإمارات، حيث تواصل الوزارة جهودها الرامية إلى توفير غذاء سليم وآمن للمستهلكين، بما يتوافق مع أفضل الممارسات العالمية.

وأكدت أن اللحوم الحمراء والدواجن في الدولة، سواءً المنتجة محلياً أو المستوردة، تخضع لرقابة مشددة من قبل وزارة التغير المناخي والبيئة والسلطات المختصة في الدولة، كما لا يسمح بتداول أي من هذه اللحوم، ما لم تكن مطابقة للضوابط والمعايير الوطنية.

ولفتت إلى أن قيام الوزارة بإلغاء اعتماد المسالخ المخالفة في حال وجود تقارير من السلطات المختصة حول عدم صلاحية اللحوم المستوردة منها بعد الكشف على اللحوم في المنفذ الحدودي، أو في حال تبين عدم التزامها الشروط عند إعادة تقييمها ضمن زيارات التفتيش الدورية من قبل فرق فنية مختصة.

وحول الاشتراطات المفروضة على المسالخ المصدرة للحوم الحمراء والدواجن إلى دولة الإمارات، قالت مدير إدارة سلامة الأغذية في وزارة التغير المناخي والبيئة: لقد وضعت الوزارة العديد من الاشتراطات على هذه المسالخ منها ما يتعلق بعمليات الذبح وأخرى مختصة بالسلخ وثالثة متعلقة بالتجهيز، ومن اهم الاشتراطات الابتعاد عن عمليات حقن ماء وملح في لحوم الدواجن التي من شأنها أن تقلل القيمة الغذائية للغذاء، واستخدام وسائل فعالة للقضاء على الحشرات والديدان والقوارض والفطريات، وأخذ الاحتياطات اللازمة لمنع تلوث «الذبائح»، والاستخدام الأمثل للمنظفات الكيماوية.

وأكدت مجد الحرباوي أن عملية الالتزام باللائحة الفنية بشأن المتطلبات الصحية في مسالخ الدواجن والعاملين فيها، تعد واحدة من الشروط، إذ يتوجب وضع فواصل كاملة بين مراحل الإنتاج خصوصا عمليات الذبح وإزالة الأحشاء والتقطيع والتعبئة والتغليف، إضافة إلى شروط عدة منها ضرورة تدوين درجات حرارة التخزين على العبوات الخارجية لبعض المنتجات، مما يعتبر موافقة للمواصفة القياسية الإماراتية بشأن القواعد العامة لصحة الغذاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض