• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

علي بن تميم: الشيخ زايد رمز مضيء يشع بقيم الخير والسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يونيو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

أكد سعادة الدكتور علي بن تميم، مدير عام «أبوظبي للإعلام»، أن الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، هو رمز مضيء، يشع بقيم الخير والسلام، وصاحب مدرسة العطاء التي تسير على نهجها الأجيال.

واعتبر سعادته أن يوم زايد للعمل الإنساني يحتفي بالإرث الإنساني للراحل الكبير، القائد الذي آمن بأن التقدم عملية مستمرة أساسها العطاء، فأحدثت أفعاله وأقواله ومبادراته ومواقفه التي لا يمكن حصرها، تحولات كبرى على صعيد العمل الإنساني، حاشداً طاقات دولة الإمارات لمساعدة شعوب العالم على تحقيق هذا التطور والتقدم، تاركاً بصمات لا يمحوها الزمن، وإنجازات لا تقترن إلا بالعظماء وصناع التاريخ.

وقال سعادته: «أراد الشيخ زايد، طيب الله ثراه، أن تكون دولة الإمارات في تاريخها وحاضرها مثالاً في العطاء، وأن تكون مساهماتها بمثابة طوق النجاة للملايين من المحتاجين والمظلومين المتأثرين بالكوارث والحروب والصراعات حول العالم، بغض النظر عن دياناتهم ومعتقداتهم أو تحيز جغرافي أو ثقافي أو حضاري، فسعى إلى ترسيخ نهج إنساني في أبناء شعبه، ليواصلوا من بعده مسيرة العطاء، ونشر رسالة الخير والتسامح».

وأضاف: «رفض المغفور له كل مظاهر العنف والفوضى والصراعات، وحاربها بسلاح الخير، داعياً إلى الحوار الحضاري بين الشعوب والأمم لتتعايش فيما بينها بشكل سلمي، وتتشارك قدراتها وثرواتها نحو هدف واحد، يتمثل في رفاه البشرية وتطورها نحو غدٍ أفضل لنا جميعاً».

ودعا سعادته بهذه المناسبة، شعب الإمارات والمقيمين على أرضها، إلى زرع خصال الخير والمحبة في كل شاب وشابة يعيشون على هذه الأرض المباركة، وأن تكون هذه الخصال إلى جانب أقوال وأفعال الشيخ زايد، طيب الله ثراه، أساس هوية الشعب الإماراتي، ليبقى في صدارة أسعد شعوب العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا