• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بوتفليقة يدعو سكان الجنوب إلى وأد الفتنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 مايو 2015

الجزائر (وكالات)

دعا الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، أمس، سكان جنوب البلاد إلى التحلي باليقظة والوقوف ضد من «يحاولون زرع الفتنة والفرقة بين أفراد الشعب الجزائري».

وتناول بوتفليقة في رسالة وجهها إلى العمال الجزائريين في عيد العمال العالمي احتجاجات في جنوب البلاد للمطالبة بالتنمية وشغل وظائف، قائلاً إنه على قناعة بأن «شباب الجنوب الجزائري يرفعون مطالب مشروعة على غرار نظرائهم بالشمال».

وأكد أن الأجيال الصاعدة في ولايات الجنوب «ستقف هي الأخرى في وجه جميع من تسول لهم أنفسهم زرع الفرقة في صفوف الشعب الجزائري الذي صهرته ووحدته محن مقاوماته الأزلية وكفاحه البطولي من أجل الاستقلال».

وأشار بوتفليقة إلى «المقاومة البطولية التي قام بها سكان الجنوب من أجل إحباط المخططات الرامية إلى فصل الصحراء الجزائرية عن بقية الجزائر غير القابل للتجزئة».

كما تطرق إلى «ضرورة التنمية في الجنوب والهضاب العليا»، موضحاً أنها «مطلب ملح» من أجل «الارتقاء بالتنمية في هذه المناطق». وشدد بوتفليقة على أن الحكومة الجزائرية تبذل جهوداً «جبارة» من أجل تعزيز المنشآت القاعدية والتنمية البشرية في ولايات الجنوب الجزائري.

كما أشاد ببطولة العمال الجزائريين الذين خاضوا منذ فجر الاستقلال معركة إعادة إعمار البلاد، مبرزاً المكاسب الاجتماعية التي تحققت طوال هذه الفترة.

ودعا إلى «مواصلة العمل من أجل تجسيد هذا العقد الذي يتوخى على الخصوص توطيد دعائم الحكم الراشد وتعزيز قدرات تسيير التنمية المستدامة الوطنية، وتسريع مسار الإصلاحات الاقتصادية من أجل إعطاء دفع للتنمية في البلاد».

يذكر أن مناطق عدة في الجنوب الجزائري تشهد احتجاجات منذ أكثر من ثلاثة أشهر، يطالب فيها السكان، خاصة في أقصى الصحراء الجزائرية بالتنمية، وتمكينهم من شغل وظائف خاصة في المؤسسات النفطية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا