• الاثنين 24 ذي الحجة 1437هـ - 26 سبتمبر 2016م

خدمات متميزة في منى و«عرفات»

نظام متطور لتبريد مخيمات حجاج الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 سبتمبر 2016

مكة المكرمة (الاتحاد)

أكد الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف رئيس البعثة الرسمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، أن توجيهات القيادة الرشيدة تركز كل عام وبشكل دائم على ضرورة توفير أقصى معدلات الرعاية لحجاج دولة الإمارات منذ مغادرتهم إلى الأراضي المقدسة وحتى عودتهم إلى أرض الوطن وإسعادهم وتلبية احتياجاتهم، معتبراً أن الإمكانات المتوافرة في خيام حجاج الإمارات في منطقتي «منى» و«عرفات» متميزة.

وقال: تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة بإسعاد حجاج الدولة البالغ عددهم 4982 حاجاً، وتوفير الظروف الملائمة لأداء الفريضة بسهولة ويسر وتلبية احتياجاتهم كافة خلال مراحل أداء المناسك في الأراضي المقدسة كافة، هي محل اهتمام البعثة. ودعا الكعبي حجاج الإمارات إلى تجنب الازدحام بشكل عام، وعدم المكوث لأوقات طويلة في ساعات سطوع الشمس، وأن يتواصلوا مع أطباء حملاتهم في حال ظهور أي مشاكل صحية، مؤكداً أن حملات الحج كافة البالغ عددها 29 حملة رئيسة في المدينة المنورة ومكة المكرمة مدعمة بأطباء ووعاظ وفقهاء ولديهم وسائل اتصال مباشر بالبعثة الرسمية.

وقال: إن عدد الخيام في مخيم «منى» نحو 540 خيمة للحجاج، وتضم نحو 5 آلاف من الكراسي الحديثة التي تتحول إلى أسرة للنوم، مؤكداً أن المخيم يوفر كل وسائل الراحة للحجاج لمساعدتهم على إتمام المشاعر المقدسة دون معاناة.

وأفاد الكعبي أن البعثة الرسمية نفذت مشروعاً متطوراً لتبريد مخيمات الإمارات في منطقتي «منى» و«عرفات»، بما يضمن أعلى مستويات التبريد للحجاج داخل المخيمات، بإضافة إلى تركيب أنظمة في المناطق المحيطة بالمخيمات تقوم ببث رذاذ الماء البارد لتلطيف درجات الحرارة خارج المخيمات، موضحاً أن النظام الجديد لتبريد مخيمات الإمارات في عرفات يغطي الطاقة المطلوبة للتبريد بنسبة 150% بواقع نحو 15 ألف طن، في حين أن الطاقة اللازمة لتبريد المخيمات كافة بحدود 10 آلاف طن، كما تم توفير مولدات كهرباء احتياطية لاستخدامها في حال انقطاع التيار الكهربائي بقوة 10 آلاف وات.

وذكر أن جميع الوجبات المقدمة إلى الحجاج تخضع لرقابة مشددة لضمان سلامتها، مشيراً إلى أن أعداد هذه الوجبات يتم وفق أعلى المعايير المتبعة في مجال السلامة الغذائية، مع مراعاة الظروف المناخية في المملكة العربية السعودية، لافتاً إلى وجود ثلاجات للعصائر والمياه داخل كل مخيم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض