• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

328 مواطناً ممارساً في أبوظبي

«أوشاد» تثني على توطين منصب ضابط السلامة والصحة المهنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 سبتمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية «أوشاد» أن قرار وزارة الموارد البشرية والتوطين، توطين مهنة «ضابط صحة وسلامة مهنية» في المنشآت التي لديها 500 عامل فأكثر هو خطوة مدروسة، تتماشى مع رؤية وأهداف المركز والتي من أهمها بناء القدرات وتعزيز مفهوم السلامة والصحة المهنية في إمارة أبوظبي.

وأوضح المركز أنه منذ عام 2010 نظم العديد من برامج تأهيل الكوادر الوطنية في مجال السلامة والصحة المهنية بالتعاون مع عدد من المعاهد والجامعات في الإمارة، وذلك من خلال استخدام أفضل الممارسات والتجارب العالمية وقام بتقديم 91 ورشة عمل حول متطلبات نظام إمارة أبوظبي للسلامة والصحة المهنية من قبل المركز، إضافة إلى تطوير وتنفيذ برنامج لتسجيل وتقييم مؤهلات الممارسين والمدققين والمكاتب الاستشارية «قدرات».

وقال الدكتور جابر عيضة الجابري مدير عام مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية، إن «القرار الصادر عن الوزارة يتوافق مع استراتيجية وأهداف المركز، حيث يولي اهتماماً كبيراً بتوفير وتأهيل الكوادر الوطنية في مجال السلامة والصحة المهنية، وبناء قدرات العاملين في هذا المجال، إضافة إلى تطوير برامج التوعية والتحفيز، وبهذا يساهم المركز في تطوير الكفاءات والقدرات الوطنية، وخلق فرص وظيفية متخصصة تساهم في بناء اقتصاد قائم على المعرفة.

وأضاف أن الاهتمام بتأهيل الكوادر والقدرات الوطنية لتولي منصب ضابط وممارس صحة وسلامة مهنية بدأ قبل سنوات، ووصل عدد المشاركات في البرامج والدورات التدريبية التي نظمها المركز ما يقارب 2500 ممارس من مختلف الجهات الحكومية والخاصة، أما البرامج الأكاديمية والتدريبية المقدمة من قبل المعاهد والجامعات، حضرها ما يقارب 3700 ممارس، يعملون في الإمارة منذ عام 2010، منهم 490 يعملون في الجهات الحكومية، وقد بلغ عدد المواطنين المسجلين لدى المركز بنجاح 75 مواطناً، كما وصل عدد ممارسي وضباط السلامة والصحة المهنية المواطنين في منشآت القطاع الخاص العالية الخطورة والتي ترفع تقاريرها للمركز إلى 92 مواطنا.

وبين المركز أن عدد الممارسين المسجلين في البرنامج حتى اليوم وصل 1495 ممارساً، من بينهم 328 مواطناً، ووصل عدد المؤسسات المهنية العاملة في الإمارة في هذا المجال إلى 63 شركة مسجلة، تشمل شركات متخصصة في مجال التدقيق وتطوير الأنظمة في مجال السلامة والصحة المهنية.

وتتوزع مساهمات المركز في التدريب والتأهيل في مجال السلامة والصحة المهنية على امتداد منظومة النشاطات المتعلقة بالتدريب واعتماد المؤهلات، بما في ذلك مرحلة تحديد احتياجات التعليم والتدريب، ومراحل اعتماد وترخيص جهات التدريب، وتقييم خبرات وكفاءة الممارسين والجهات الخاصة العاملة في هذا المجال، وذلك من خلال التواصل والتعاون مع الجهات ذات العلاقة .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض