• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حضور لافت في المحافل الدولية

«الدبلوماسية البرلمانية».. القضايا الوطنية أولوية و«الجزر المحتلة» في المقدمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

استطاعت الشُعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي خلال مشاركاتها عضواً مؤسساً في فعاليات اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الذي تأسس عام 1999م ومؤتمره واللجان الدائمة والفرعية ومؤتمر النساء البرلمانيات المسلمات، أن تنهض بدور فاعل ونشط من خلال تقديم عدد من المبادرات والمقترحات التطويرية واستضافة مختلف فعاليات الاتحاد، وحققت نجاحات مهمة على صعيد موافقة الدول الأعضاء على هذه المقترحات والإشادة بها لما تراكم لدى المجلس من خبرة، وإدراكه لأهمية الدور الذي تضطلع به المؤسسات البرلمانية، وحرصه على تفعيل الدبلوماسية البرلمانية التي تتكامل مع السياسية الخارجية لدولة الإمارات في تبني مختلف القضايا الوطنية والدفاع عنها.

كما نجحت الشعبة في تقديم العديد من المقترحات والبنود خلال مشاركتها في مختلف فعاليات وأنشطة الاتحاد الذي يعد أحد أجهزة منظمة المؤتمر الإسلامي التي انضمت إليها الدولة عام 1972م والتي تصف نفسها بأنها «الصوت الجماعي للعالم الإسلامي»، وتهدف إلى حماية المصالح الحيوية للمسلمين، كما تحرص الشُعبة على المشاركة بفاعلية في جميع نشاطات الاتحاد الذي يعقد ثلاثة اجتماعات في العام مقسمة «اجتماعان للجنته التنفيذية واجتماع واحد للجنة العامة والمؤتمر»، وذلك لما يشكله من أهمية في التعريف بتعاليم الدين الإسلامي وتعزيز مبدأ الشورى، وتوفير إطار لتحقيق التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات بين مجالس الدول الأعضاء.

وشكلت قضية جزر الإمارات الثلاث «طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى» المحتلة من قبل إيران، إحدى أهم القضايا الوطنية، ومحط اهتمام المجلس منذ تأسيسه، وتعتبر أبرز قضية وطنية يتبناها المجلس في دبلوماسية المجلس البرلمانية من خلال حشد الدعم والتأييد لموقف الدولة حيال هذه القضية في المحافل البرلمانية العربية والإسلامية والدولية، وعليه فقد تم طرح هذه القضية في مختلف نشاطات الاتحاد، وتم وضعها ضمن قراراته وبياناته.

ووافق المؤتمر العاشر لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي خلال اجتماعه في اسطنبول بتاريخ 22 يناير 2015م الذي انعقد تحت شعار «دورة التصدي لتحديات القرن الحادي والعشرين: ترسيخ السلام والعدالة والاستقرار والأمن»، على المقترح المقدم من الشُعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي بإعداد مشروع ميثاق العمل البرلماني الإسلامي في مكافحة الإرهاب والتطرف، كما قرر تكليف اللجنة التنفيذية بصياغته وعرضه على المؤتمر المقبل.

ويتضمن المشروع أهداف الميثاق المقترح ومضمون الميثاق والنتائج المتوقعة من هذا الميثاق وآليات التواصل بشأنه مع البرلمانات والمنظمات البرلمانية الدولية والإقليمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض