• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

الرئيس التركي يدافع عن الاعتقالات ضد أنصار جولن ويدعو «الناتو» إلى مساندته

أوباما يتعهد لأردوغان بتقديم منفذي المحاولة الانقلابية للعدالة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 سبتمبر 2016

بكين (وكالات)

تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما، أمس، لنظيره التركي رجب طيب أردوغان، التزام بلاده جلب منفذي المحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا أمام العدالة، وقال دون الإشارة إلى فتح الله جولن المقيم في الولايات المتحدة الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية في يوليو الماضي «سنضمن أن تتم مقاضاة الأشخاص الذين قاموا بهذه الأعمال». وأضاف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع أردوغان بعد محادثات ثنائية على هامش قمة مجموعة الـ20 في مدينة هانغتشو الصينية «إن واشنطن ملتزمة التحقيق والتعاون لجلب منفذي هذه الأعمال غير الشرعية أمام العدالة، لقد طمأنته (أردوغان) بأن وزارة العدل لدينا وفريقنا للأمن القومي، سيواصلان التعاون مع السلطات التركية لتحديد الطريقة التي يمكن أن نؤكد بها أن هؤلاء الذين نفذوا تلك الأنشطة ستتم إحالتهم للعدالة، ونعيد التأكيد على دعمنا القوي للشعب التركي والمؤسسات التركية».

وأشاد أوباما أيضاً بجهود أنقرة في مساعدة اللاجئين، وشكر أردوغان على الدعم الإنساني الاستثنائي الذي قدمته بلاده للاجئين، وقال «تركيا تستضيف أعداداً من اللاجئين تفوق أعدادهم في أي بلد من بلدان العالم، كما أنها شريك أساسي في توفير الإغاثة والمساعدات للمدنيين الذين تدفقوا خارج سوريا والعراق»، وأضاف «هذه قضية يجب أن لا تتحمل تركيا أعباءها بمفردها، فهي تحتاج إلى دعم منا جميعاً، ونحن نعتزم تقديم هذا الدعم».

من جهته، وجه أردوغان الشكر لأوباما بسبب دعمه، قائلاً «إن الاعتقالات التركية ضد أنصار جولن على خلفية المحاولة الانقلابية تجري في إطار سيادة القانون»، لكنه أضاف أن تركيا ما زالت تجمع الأدلة ضد جولن لتقديمها للولايات المتحدة. ودعا من جهة ثانية دول حلف الأطلسي إلى اتخاذ موقف موحد من جميع المنظمات الإرهابية، بما في ذلك متمردو «حزب العمال الكردستاني»، وقال «لا يوجد إرهابي جيد وإرهابي سيء، إن كل أشكال الإرهاب سيئة، وهي آفة لا بد لنا من الوقوف بوجهها».

والتقى أردوغان أيضاً المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حيث تم بحث العلاقات الألمانية التركية، وتعزيز تطبيق اتفاق المهاجرين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، وبواعث القلق المشتركة بشأن الحرب السورية. وتوقعت ميركل أن يتم إلغاء حظر زيارة نواب من البرلمان الألماني «بوندستاج» إلى قاعدة «أنجرليك» العسكرية التابعة لحلف الأطلسي «الناتو» قريباً، وقالت إنها تعتقد أنه سوف تكون هناك أنباء إيجابية في هذا الصدد خلال الأيام المقبلة. وأضافت أنها ترى إمكانية للتوصل لنتيجة إيجابية أيضاً فيما يتعلق بالمشاكل القائمة حول اتفاق اللجوء بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، ولكنها أشارت إلى أنه ربما يستغرق ذلك بضعة أسابيع.

من ناحيتها، قالت صحيفة «فيلت ام زونتاج» الألمانية نقلاً عن مصادر حكومية تركية رفيعة، إن تركيا مستعدة الآن لقبول تحرير قوانين تأشيرات السفر مع الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية العام بدلاً من أكتوبر مثلما كان مستهدفاً من قبل. وكانت أنقرة هددت بالانسحاب من اتفاق مع الاتحاد الأوروبي بشأن المهاجرين إذا لم تحصل على قوانين للسفر أكثر مرونة في أكتوبر. ونقلت «فيلت ام زونتاج» عن مسؤولين أتراك قولهم، إن تأجيلاً حتى نوفمبر أو ديسمبر يعد الآن مقبولاً. ولكن الصحيفة قالت إن المسؤولين الأتراك ما زالوا يصرون على ضمان رفع القيود عن التأشيرات في موعد لا يتجاوز نهاية العام. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا