• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بعد معاناة استمرت 10 أيام في العناية المركزة

أب يتهم مركزاً خاصاً لتأهيل المعاقين بالتسبب في وفاة ابنه غرقاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مايو 2014

أحمد مرسي ( الشارقة )

تحقق القيادة العامة لشرطة الشارقة في حادث وفاة طفل من الجنسية الصومالية يدعى علي أحمد علي، يبلغ من العمر 8 أعوام، ويعاني إعاقة ذهنية، تعرض لحادث غرق في أحد المراكز الخاصة بتعليم وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة بمنطقة الطلاع بالإمارة.

وأرجع التقرير الطبي الصادر عن مستشفى القاسمي بالشارقة، أن سبب الوفاة ناتجة عن توقف في الجهاز الدوري والتنفسي للطفل بسبب الغرق، مما أدى إلى نقص الأكسجين في الدماغ.

وكشف والد الطفل، في تفاصيل الواقعة أن ابنه -علي- تعرض لحادث غرق في حوض بلاستيكي أخبرته إدارة المركز بأن مستوى المياه فيه نحو 38 سم خلال دورات تدريبية وتمارين تجرى لهم وبحضور مشرفين، وذلك في واقعة حدثت يوم 30 من الشهر الماضي، خلال تواجده في مركز التعليم والتأهيل. وقال: “يعاني ابني من إعاقة ذهنية منذ ميلاده ويتعرض لنوبات صرع وقمنا بإلحاقه بمركز التعليم والتأهيل الخاص بمثل هذه الحالات في منطقة الطلاع منذ نحو أربع سنوات، وفي يوم الحادث علمت من إدارة المركز أنه كان يخضع مع بعض زملائه لحصة تدريبية في حوض بلاستيكي به مياه وذلك لتنشيط ذهنهم ولزيادة قوة التركيز لديهم، إلا أنه، ومن المتوقع –أنه تعرض لنوبة خلال تواجده داخل الحوض وسقط في المياه دون أن ينقذه أحد”.

وتابع أن هناك مشرفات من جنسيات آسيوية يشرفن على الأطفال في مثل هذه التمارين، وأنه وبمجرد الانتباه للحادثة قامت إدارة المركز بنقل طفله لمستشفى القاسمي بعد دقائق من الحادث، إلا أن الفريق الطبي ونظراً لسوء حالته، قام بتحويله للعناية المركزة ووضعه تحت التنفس الصناعي، مشيراً إلى أن الأطباء أبلغوه بأنه تعرض للاختناق ونقص في الأوكسجين داخل الدماغ وأنه يحتاج لوقت داخل العناية إلى أن تستقر حالته، ليتم بعدها تحديد الإجراءات الطبية اللازمة لاستكمال علاجه.

وتابع: “توفى ابني أمس الأول، بعد قضاء أكثر من 10 أيام في العناية المركزة بالمستشفى ظل خلالها تحت التنفس الصناعي ولم تشهد حالته الصحية أي تحسن نتيجة لتأثره بالأضرار الصحية التي لحقت به بسبب الحادث، حيث ثبت من خلال التقرير الطبي الصادر عن المستشفى أن سبب الوفاة هو نقص الأوكسجين في الدماغ”.

وأشار إلى أنه، وبعد الانتهاء من الإجراءات القانونية، تسلم جثة طفله ودفنها، كما أنه فتح بلاغا في مركز شرطة الحيرة يتهم فيه إدارة المركز بالإهمال والتسبب في وفاة ابنه، وذلك نظراً لغياب المشرفات المعنيات بمتابعته والإشراف عليه، وكذلك يتهمهم بأن ابنه ظل لفترة في المياه قبل أن يتم انتشاله منها.

وقد تم تحويل ملف الواقعة لمركز شرطة الحيرة الشامل، حيث يتم التحقيق حالياً مع المعنيين في المركز للتعرف على ملابسات الواقعة وتحديد المسألة عن الحادث ومن ثم تحويلها للنيابة العامة بالإمارة لاستكمال سير القضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض