• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إصابة عشرات الفلسطينيين بالاختناق خلال مسيرات ضد الاستيطان

«الجنائية الدولية» تحقق بحياد تام بجرائم الحرب الإسرائيلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 مايو 2015

عبدالرحيم حسين (رام الله)

أعلنت المدعية العامة لدى المحكمة الجنائية الدولية فاتو بن سودا امس، أنها ستحقق «بحياد تام» في جرائم حرب قد يكون ارتكبها الإسرائيليون او الفلسطينيون في حال قررت فتح تحقيق بهذا الشأن.لكن بن سودا اشارت، في مقابلة مع صحيفة «هآرتس» الاسرائيلية، الى أنها لم تتخذ قرارا بعد بفتح تحقيق في الأحداث بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ يونيو 2014 وبينها الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة، مذكرة بان المحكمة الجنائية غير ملزمة بأي مهلة لاتخاذ قرارها.

وقالت بنسودا إنها مدركة لمدى تعقيدات الصراع المستمر، وأنها ستشدد على تطبيق ميثاق روما باستقلالية كاملة وبدون تحيز، وإن الاعتبارات السياسية لم تلعب أي دور في اتخاذ القرارات، مشددة على أهمية التعاون مع المحكمة الجنائية من جانب الدول والهيئات، وإنه لا يوجد قوات شرطة لدى المحكمة أو هيئة إنفاذ، وإنما تعتمد على أن الدول تنفذ قراراتها وتدعم عملها، وأن التعاون أمر ضروري وناجع وسريع، في تنفيذ أوامر الاعتقال التي تصدرها المحكمة، على سبيل المثال.

وأكدت أن المحكمة الدولية لا تجري تحقيقا في هذه المرحلة الحالية، وإنما تجري تحقيقا أوليا فقط غير محدود زمنيا. وقالت: «نجمع ونجري تقييمات لمعلومات من مصادر موثوق بها من كل الأطراف، بما فيها إسرائيل، حول جرائم نفذت من قبل أي طرف في الصراع».

ورفضت بنسودا ادعاءات إسرائيل بأن فلسطين ليست دولة مستقلة، وبالتالي لا يمكن الموافقة على إنفاذ صلاحيات المحكمة الدولية على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. وقالت إنه منذ اللحظة التي منحت فيها الأمم المتحدة فلسطين مكانة دولة مراقب فإنه يجب اعتبارها دولة بموجب ميثاق روما. وقالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية إن المحكمة قد تحقق وتقاضي مسؤولين ذوي مناصب متدنية إذا اتضح أنهم نفذوا جرائم حرب، وليس فقط كبار الضباط.

وردا على سؤال ما إذا كان ذلك يستدعي قلق كل ضابط أو جندي اسرائيلي في قطاع غزة أو الضفة الغربية، قالت بنسودا إنه في حال فتح تحقيق فإن سياسة التحقيق والمقاضاة ستوجه أساسا إلى من يتحملون المسؤولية بشكل أكثر من غيرهم عن تنفيذ جرائم حرب، وأنه من الممكن أن يجري التحقيق ويقاضي مرتكبي جرائم معروفون، أو مرتكبي جرائم على مستويات متدنية أو متوسطة، بحيث يسير العمل من الأسفل إلى الأعلى لبناء ملف قوي أكثر ضد المسؤولين عن الجرائم. وقالت أيضا إن طاقم الفحص سيعمل بشكل نزيه وموضوعي، ويرفض أي ادعاء بالانحياز ضد إسرائيل. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا