• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تهدف لحماية اختراعات وابتكارات المشاركين في مسابقة الصندوق لمشروعات التقنية

«صندوق خليفة» وجامعة أبوظبي يوقعان اتفاقية مع لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مايو 2014

وقع صندوق خليفة لتطوير المشاريع وجامعة أبوظبي، مذكرة تفاهم مع لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا، لتنضم بذلك اللجنة كشريك تقني لفعاليات مسابقة «صندوق خليفة لرواد الأعمال للمشاريع التقنية» التي انطلقت في نوفمبر الماضي. ووقع مذكرة التفاهم نبيل إبراهيم مدير جامعة أبوظبي، وأحمد سعيد الكليلي المدير العام للجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا، وإبراهيم أحمد المنصوري الرئيس التنفيذي للعمليات في صندوق خليفة لتطوير المشاريع.

وستقوم لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا بموجب المذكرة ومن خلال برنامج «تكامل» بتنظيم عدد من الندوات وورش العمل للمشاركين في المسابقة حول آليات حماية الملكية الفكرية وحقوق التأليف والنشر والعلامات التجارية والتصاميم، مع التركيز بشكل خاص على براءات الاختراع. كما ستعمل اللجنة على توفير الدعم القانوني والمادي للتقديم على براءات الاختراع للمتسابقين المؤهلين، الذين تستند مشاريعهم لاختراعات أو ابتكارات يمكن أن تستفيد من حماية الملكية الفكرية. وتعد مسابقة «صندوق خليفة لرواد الأعمال» الأولى من نوعها على مستوى الدولة، وتهدف لتمكين رواد الأعمال من دمج التكنولوجيا بالابتكار وتحويل أفكارهم التقنية إلى أعمال ومشروعات، تدعم توجه الدولة إلى بناء اقتصاد قائم على المعرفة والإبداع. وأشار نبيل إبراهيم. وأشار إلى أنها استقطبت نحو 65 مشروعا، خضعت للتقييم من لجنة اختارت أفضل 10 مشروعات، ليقوم صندوق خليفة بدراسة إمكانية تمويل أفكار الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى.

وقال أحمد سعيد الكليلي المدير العام للجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا «إن الأفكار الجديدة هي المحرك الدافع لعجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والدول التي تركز على مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار هي القادرة على إحداث التحول المنشود في اقتصاداتها، وتسريع وتيرة التنمية، وتوفير مستويات معيشية أفضل». وعبر عن أمله في أن تكون خدمات دعم الابتكار «عامل تمكين للمشاركين، بدءا من مساعدتهم في حماية ملكيتهم الفكرية وانتهاء بمساعدتهم في تسويق أفكارهم».

من جانبه، ثمن إبراهيم أحمد المنصوري الرئيس التنفيذي للعمليات في صندوق خليفة لتطوير المشاريع جهود جامعة أبوظبي ولجنة أبوظبي لإنجاح المسابقة. وشدد على ضرورة دعم مثل هذه المبادرات والمسابقات التي تهدف لاكتشاف قدرات وإبداعات أبناء الوطن وتوظيفها لخدمة اقتصاديات الدولة، مؤكدا أن قطاع تكنولوجيا المعلومات من القطاعات الاستثمارية الواعدة التي تلقى اهتماما من إدارة صندوق خليفة، وقال «نأمل أن تسفر هذه المبادرة عن أفكار ومشاريع نوعية يمكن تحويلها إلى مشاريع تجارية تخدم الاقتصاد الوطني». (أبوظبي، الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض