• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

قدمت مساعدات إغاثية ودوائية وإيوائية عاجلة لأهالي جزيرة «سمحة»

«خليفة الإنسانية» تواصل جهودها الإنسانية في سقطرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يونيو 2018

سقطرى (الاتحاد)

تواصل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، جهودها الإغاثية وتقديم العون والمساندة للمواطنين المتضررين في مناطق محافظة أرخبيل سقطرى والجزر التابعة لها عقب الإعصار «مكونو» الذي ضرب المنطقة، والذي خلف أضراراً كبيرة في المحافظة. وقام وفد من مؤسسة خليفة الإنسانية بزيارة تفقدية إلى جزيرة «سمحة» التابعة لأرخبيل سقطرى لتفقد أحوال المواطنين الذين ظلوا معزولين بشكل كامل أثناء الإعصار الذي أدى إلى انقطاع التواصل مع الأهالي في الجزيرة. واطلع الوفد على ما خلفه الإعصار من أضرار كبيرة في الممتلكات الخاصة بالأهالي والبنية التحتية تمهيداً لتقديم المساعدة اللازمة للتخفيف من معاناة المواطنين بالجزيرة. وأكد الوفد أن دولة الإمارات حريصة على تقديم الدعم الإغاثي اللازم والتخفيف من معاناة المواطنين في مناطق أرخبيل سقطرى كافة، خصوصاً المناطق المتضررة من الإعصار، على رأسها جزيرتا «سمحة» و«عبدالكوري». وأشاروا إلى أن الزيارة الميدانية ستعقبها تقديم تدخلات عاجلة في مجالات عدة وقطاعات أساسية في الجزيرتين، موضحين أن المؤسسة شرعت بتقديم مساعدات إغاثية ودوائية عاجلة للسكان، إلى جانب مساعدات إيوائية عاجلة عقب ساعات من تمكن فرق الإنقاذ من الوصول إلى الجزيرتين.

وأكد خلفان المزروعي، مندوب مؤسسة «خليفة الإنسانية» في سقطرى، أن الدعم المقدم لأهالي سقطرى يأتي تواصلاً للعمل الإنساني الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة للمنكوبين والمتضررين في الأرخبيل الذي تعرض مؤخراً لأعاصير مدارية عدة، كان آخرها موكانو والذي خلف أضرارا كبيرة. وأكد المزروعي أن جهود إغاثية وتنموية قادمة سوف تقدم لأرخبيل سقطرى وسوف تتركز على الخدمات والدعم الإنساني والخدمات وإعادة البنية التحتية التي تضررت من الإعصار «مكونو». وثمن أبناء جزيرة «سمحة» زيارة وفد «خليفة الإنسانية» وتفانيهم المتواصل في تقديم العون والمساعدة للأهالي في مناطق الأرخبيل كافة، مضيفين أن الأشقاء الإماراتيين كانوا أول الواصلين إليهم من أجل تلمس أوضاعهم عقب الإعصار الذي ضرب الأرخبيل، وتسبب في أضرار كبيرة، خصوصاً في مستوى الخدمات الأساسية.