• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«أبوظبي للتعليم» يعزز مهارات الطلبة بـ «البكالوريا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - وقع مجلس أبوظبي للتعليم أمس، اتفاقاً مدته ثلاث سنوات مع منظمة البكالوريا الدولية، يهدف إلى وضع برامج تعليمية دولية متميزة وتطبيق اختبارات فعالة، تحفز الطلبة على تنمية مهاراتهم في التفكير والتعلم المستمر، وتعزز من قيم التكاتف، وإكسابهم احترام ثقافات وتقاليد الآخرين، وذلك في إطار جهوده لإثراء الخيارات التعليمية المتاحة أمام أولياء الأمور، وتلبية احتياجات مختلف شرائح وفئات الطلبة.

وقال معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، خلال حفل توقيع الاتفاقية‪:‬ «إن منظمة البكالوريا الدولية تتعاون مع المدارس والحكومات والمنظمات الدولية من أجل وضع برامج تعليمية دولية متميزة وتطبيق اختبارات فعالة، تحفز الطلبة على تنمية مهاراتهم في التفكير والتعلم المستمر، وتعزز من قيم التكاتف، مع إكسابهم احترام ثقافات وتقاليد الآخرين، ولذلك نفخر بالشراكة مع المنظمة في هذه المرحلة الهامة، وإننا على يقين من أن هذا الاتفاق سوف يعود بالنفع على الآلاف من الطلبة في إمارة أبوظبي».

وأكد الخييلي أن المجلس يكن احتراماً كبيراً لبرامج البكالوريا الدولية، إلا أنه من الضروري التأكيد على فرض مواد معينة تعزز الهوية الوطنية وثقافة الدولة وتراثها ودينها، حيث إن إحدى أهم أولويات المجلس تتمثل في تعزيز الهوية الوطنية للطلبة وتنمية مهارات اللغة العربية لديهم وتعريفهم بقيم دينهم الإسلامي وثقافتهم العربية.

تأسست منظمة البكالوريا الدولية في عام 1968، بغرض طرح برامج تعليمية عالية الجودة بالمدارس على مستوى العالم، واكتسبت المنظمة على مدار خمسة وأربعين عاماً سمعة مرموقة من خلال وضع معايير عالية وصارمة لتأهيل الطلبة وتزويدهم بالمهارات المطلوبة في القرن الحادي والعشرين وعصر العولمة، علاوة على المساعدة في إعداد وتأهيل كوادر مواطنة قادرة على جعل عالمنا مكاناً أفضل وأكثر سلاماً، وفي الوقت الحالي يدرس ما يزيد على مليون طالب برامج البكالوريا الدولية في نحو 3700 مدرسة في 145 دولة حول العالم.

ويوجد حالياً في إمارة أبوظبي عشرة مدارس معتمدة من المجلس كمدارس عالمية للبكالوريا الدولية، وتدرس سبع من تلك المدارس برنامج دبلومة البكالوريا الدولية للصفين الحادي عشر والثاني عشر، فيما تطرح مدرستان منها برنامج في المرحلة المتوسطة من الصف السادس حتى العاشر، وتقدم ستة مدارس برنامج المرحلة الابتدائية من الصف الأول حتى الخامس، علماً بأن في الإمارات ما يزيد على 30 مدرسة معتمدة لتدريس واحد أو أكثر من برامج البكالوريا الدولية.

من جانبها، قالت الدكتورة سيفا كوماري، مدير عام منظمة البكالوريا الدولية: إن المدارس التي تتبنى المعايير الأكاديمية الصارمة للبكالوريا الدولية مطالبة بالعمل بصورة مكثفة من أجل ضمان الالتزام بمعايير البكالوريا الدولية، وفي الوقت نفسه تحقيق المتطلبات التعليمية المحلية.

ونص الاتفاق بين الطرفين على تطبيق برنامج البكالوريا ليشمل مكونات من المنهج الإماراتي كاللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية الوطنية والدراسات الاجتماعية لدولة الإمارات، إضافة إلى متطلبات برامج البكالوريا الدولية. وأوضح المهندس حمد الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة، وضمان الجودة بمجلس أبوظبي للتعليم، أن الهدف من الاتفاق هو إتاحة الفرصة للمدارس الجديدة التي لا سابق خبرات لها بالحصول على رخصة من المجلس باعتبارها مدارس للبكالوريا الدولية مع قيام المنظمة بتعيين موظفين للدعم لمساعدة المدارس على تنفيذ إجراءات الترشيح وصولاً إلى الاعتماد الكامل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض