• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

رئيس الحكومة المؤقتة يسعى لتخفيف حدة تصريحات لمسؤول بتسهيل عمليات التسلل

الثني يؤكد التزام ليبيا باتفاقيات مكافحة الهجرة إلى أوروبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مايو 2014

أكد عبدالله الثني رئيس الحكومة الليبية المؤقتة المكلف، التزام بلاده بالاتفاقيات والمعاهدات الدولية المتعلقة بمكافحة الهجرة غير الشرعية. ونقلت وكالة الأنباء الليبية «وال» عن الثني خلال لقائه الليلة قبل الماضية في طرابلس سفراء الولايات المتحدة وإيطاليا وفرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي والقائم بالأعمال البريطاني في ليبيا.. تشديده على أهمية استمرار التعاون مع الأطراف الدولية كافة للحد من هذه الظاهرة التي باتت تؤثر سلبا على الأمن القومي الليبي.

وتأتي تصريحات الثني على خلفية تصريحات وكيل وزارة الداخلية المكلف يوم السبت الماضي التي هدد فيها بتسهيل تدفق المهاجرين إلى أوروبا ما لم تتعاون دولها مع ليبيا في مكافحة هذه الظاهرة ، الأمر الذي دعا الحكومة إلى التخفيف من حدة هذه التصريحات وتأكيد التزامها بالتعاون مع أوروبا في هذا المجال.

وقالت الحكومة الليبية أمس الأول إن 40 شخصا على الأقل لاقوا حتفهم وجرى إنقاذ 51 آخرين بعد أن غرق قارب يقل مهاجرين معظمهم من أفريقيا جنوب الصحراء قبالة السواحل الليبية شرقي طرابلس. وأضاف المتحدث باسم وزارة الداخلية رامي كعال أن القارب واجه ظروفا صعبة وهو على مسافة 60 كيلومترا شرقي طرابلس.

وصارت ليبيا ذات الحدود الطويلة والمطلة على جيران من جنوب الصحراء والمواجهة لمالطا وإيطاليا على الضفة الأخرى من البحر المتوسط ممرا معتادا لمهاجرين من افريقيا والشرق الأوسط يحاولون الوصول إلى أوروبا.

وفي غياب التجهيز والتدريب الكافيين لخفر السواحل وقوات البحرية الليبية والقوات المسلحة طلب المسؤولون الليبيون مزيدا من المساعدات من الشركاء الأوروبيين من أجل وقف تدفق اللاجئين غير الشرعيين الذين يحاولون عبور ليبيا إلى أوروبا.

ولم يتضح متى غرق القارب الذي أشار إليه المتحدث لكن ضابط شرطة غير محدد الهوية قـال الأحـد إنه تـم العثور على 25 جثة.

وقال مسؤول صحي يدعى إبراهيم في المكان على الشاطئ إنهم يجدون صعوبة في العثور على مشرحة مستشفى تستقبل الجثث مشيرا إلى أن استمرار وجود الجثث على الشاطئ يسبب تلوثا ومشاكل بيئية وأمراضا للمصطافين.

ويدفع كثير من اللاجئين أكثر من ألف دولار لعصابات إجرامية لنقلهم عبر البحر من ليبيا حيث تلاقي الحكومة صعوبات في السيطرة على البلاد التي تعج بالأسلحة ويوجد بها كثير من كتائب المقاتلين السابقين منذ الحرب الأهلية التي أطاحت بمعمر القذافي في 2011. (طرابلس - وام - رويترز)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا