• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

للمصممة الإماراتية فريال البستكي

«ذهبان 2018».. صياغة عصرية لأزياء تراثية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يونيو 2018

أزهار البياتي (أبوظبي)

تزامناً مع موسم رمضان والعيد أطلقت المصممة الإماراتية فريال البستكي تشكيلتها الأخيرة من سلسلة «ذهبان»، مقدمة أيقونات زاهية من الأثواب المستلهمة من التراث الخليجي والطابع المحلي الأصيل، لتزين كل نموذج منها بمطرزات تحاكي نمط المجوهرات التقليدية، منسوجة بخيوط الزري المعدنية من الذهب والفضة، مشّكلة لوحات فنية مفعمة بنفحات الفرح وبهجة الألوان.

ولهذا الموسم استعادت المصممة ثيمتها الأنجح، والتي قدمتها خلال المواسم الماضية تحت من «ذهبان»، مبتكرة مرة تلو الأخرى باقات زاهية من الأزياء عربية الطابع، لتهديها للمرأة في كل مكان، عاكسة في كل موسم من مواسمها أطيافاً ملونة من التراثين الثقافي والإنساني المستمدين من البيئة المحلية.

إلى ذلك، تقول: «في هذا الموسم ارتأيت استثمار ثيمة تشكيلات ذهبان الشهيرة، والتي كان لها الفضل الأكبر في تسليط الضوء على بصمتي في مجال التصميم، لأرسمها مجدداً ضمن صياغات فنية مختلفة، تحمل الروح ذاتها، ولكن وفق تصورات أكثر نعومة وبساطة، ملتقطة بعض عناصر المجموعة الأخيرة من المفردات الجمالية التي تميّز الموروث المحلي، لأنفذ أثواباً زاهية ومريحة، بقصّات نظيفة وخطوط انسيابية، بحيث تنسدل على قوام من ترتديها بترف ودلال، مزينة الحواف بالتطريز الإماراتي القديم أو ما يعرف بزري المخاوير».

والمتابع لمشوار البستكي الإبداعي، يلاحظ كيف تمكنت هذه المصممة المميزة وبسرعة قياسية من تطوير ذاتها والارتقاء بأدواتها الفنية، لتصل إلى مرحلة النضوج الفني الذي أصبح يميز طابعها، لتظهر تشكيلة «ذهبان» في هذا الموسم وكأنها اختزال لموهبتها وما اكتسبته من خبرة، مبتدعة قطعاً تمزج في بعضها القديم بالجديد، وتطعّم التراث بالمعاصر، بحيث تناغم ما بين طابع الثوب الخليجي وبين ببساطة النمط الأوروبي، آخذة أجمل ما في حضارتي الشرق والغرب، بحيث تعكس أثوابها طاقات من البهجة.

عن نهجها، تقول «رغم أن تصاميمي الأخيرة تعكس أوجهاً من أصالة التراث الإماراتي القديم، ومزيّنة بمساطر مطرزة للمجوهرات الخليجية التقليدية، إلا أن كامل خطوطها وهيئتها وقصّاتها تشي بالبساطة والرقي، وكأنها صياغة عصرية أنيقة للملابس التراثية، حاملة عبق الماضي والحاضر في آن واحد، معبرة عن نهج مختلف من الموضة، يتلاءم مع وقتنا الحاضر، ولكن من دون أن يتخلى عن أصالة الماضي، وبمعنى آخر خلق معادلة متوازنة تستحضر الأناقة الأوروبية وتتماشى مع التقاليد العربية».

وتتابع «في ذهبان 2018» غيرت قليلا أسلوب القصّات ونفذتها بطراز أكثر سلاسة وعفوية، ونمط بسيط يناسب النساء المعصريات، ويقدمني بشكل مغاير عما اشتهرت به، كوني أردت أن أعبر من خلاله عن تقديري للمرأة الخليجية وتقديمها بصورة غير نمطية، لتكون مميزة بين رفيقاتها في جلساتها النسائية خلال رمضان والأعياد، ملفوفة بأثواب مترفة ووثيرة، عنوانها الأناقة، والأنوثة، والجمال».

وفي هذه المجموعة اختارت البستكي جملة من الخامات والأقمشة، تتسم بالخفة والقوام الطيع، كان بطلها خامة الشانتونغ الهندي، مع شيء من البروكار والحرير الطبيعي، وبعض من الشيفونات والأتوال، مظللة بألوان وتدرجات بعضها باستيلية ناعمة ورائقة، فيما حضر بعضها الآخر بشكل مثير، ونابض بالحياة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا